• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الإمارات وجهتهن المفضلة

تعد الأعلى تكلفة مكاتب العمالة: وقف تصدير العمالة الإندونيسية شائعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكدت مكاتب استقدام العمالة المنزلية استمرار تدفق العمالة المنزلية الإندونيسية وإصدار تأشيراتها كالمعتاد، وأشار إداريون إلى أن العاملة الإندونيسية تعد الأغلى، وتبلغ تكاليف استقدامها بين16500 و17500 درهم، مقارنة بـ 14 ألف درهم للخادمات الفلبينية، وبين7 إلى 9 آلاف للخادمات الأفريقيات.وأكدت رحاب غريب الإدارية بإحدى شركات توريد العمالة المنزلية على عدم صدور قرار رسمي من حكومة إندونيسيا بمنع تصدير عمالتها المنزلية إلى الدولة، مضيفة أن الإقبال بدأ يزداد على العمالة المنزلية الأفريقية من أوغندا وتنزانيا وكينيا.من جانبها، قالت فيروز محمد المسؤولة بإحدى مكاتب العمالة المنزلية إنها تواصلت مع بعض الوكالات في إندونيسيا، للتأكد من شائعة وقف الحكومة الإندونيسية تصدير العمالة فأكدوا عدم معرفتهم بهذا الأمر، مضيفين أنه لم تصدر أي تعليمات حكومية في هذا الصدد، ما يعني أن هذا الكلام شائعات فقط.وأكد أحمد جمال مسؤول العلاقات العامة بمكتب توريد عمالة أن القرار الإندونيسي موجود بالفعل لكن الواقع يكذبه، موضحاً أن السفارة الإندونيسية أوقفت منذ سنتين توثيق عقود العمالة المنزلية، التي تضمن حصول الخادمات على حقوقهن إذا رفض رب العمل القيام دفع الأجر المتفق عليه.وأضاف: «لأن هذا لم ولن يحدث في الإمارات التي يحكمها القانون والتزام من أفراد المجتمع، ولأن هذه العمالة أدركت تلك الحقيقة، لذا يأتون مباشرة للعمل في الإمارات، خاصة مع تفضيل المواطنين للعمالة الأندوينيسية».وقال أحمد جمال إن الخبر المتداول لا يحمل أي جديد، وأن المعاملة الجيدة التي تلقاها العمالة هي التي فرضت نفسها، وأصبحت الخادمات يفضلن الإمارات عن غيرها من الدول.

من جانبه، أكد مدين العلي إداري بأحد المكاتب توريد العمالة أن استصدار تأشيرات للعاملات الإندونيسيات مستمر بشكل طبيعي، مشيراً إلى أن إندونيسيا كانت أعلنت في السابق وقف تصدير عمالتها لدول الخليج، وتراجعوا بعد أيام من قرار فتح باب استقدام العمالة المنزلية الفيتنامية، وأشار إلى أنه حتى إذا أوقفت حكومة إندونيسيا تصدير عمالتها، سننتظر قرار الحكومة هنا في الإمارات وتوجيهاتها، حول الأسواق الجديدة المفتوحة، وسنلتزم بهذه القرارات.

وأكد أحمد شعبان من أحد شركات العمالة المنزلية أن «الأمور طبيعية»، مقراً بأنه لا يعرف إن كانت إندونيسيا قررت الإغلاق الفعلي أم أنها شائعات، مضيفاً أن شركات العمالة المنزلية في مثل هذه الحالات تلتزم بتوجهات الحكومة وقراراتها بخصوص سوق العمالة المنزلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض