• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نمت بمقدار 57 تريليون دولار

تزايد الديون العالمية ينذر باندلاع أزمة اقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

حسونة الطيب

ترجمة: حسونة الطيب

غمرت الديون أرجاء كثيرة من العالم، بوتيرة فاقت ما شهدته تلك الأرجاء قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية في 2007، مع مضاهاة دين الصين لحجم البلاد الاقتصادي وتجاوزه للمستويات الأميركية في الوقت الحالي. وارتفع الدين العالمي بنحو 57 تريليون دولار منذ 2007 إلى ما يقارب 200 تريليون دولار، متفوقاً بنسبة كبيرة على نمو الاقتصاد العالمي، حسبما ورد في تقرير صدر عن مؤسسة ماكينزي آند كومباني الاستشارية. وكنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، زاد معدل الدين من 270% إلى 286%.

ويعكس تقرير الدين، شمل 47 دولة، أن الطموحات التي تتطلع لمساعدة الاضطرابات التي حدثت خلال الثماني سنوات الماضية، في تقليص الديون لمستويات أكثر أماناً، ليست صائبة. ودعا التقرير، إلى استخدام طرق جديدة لمنع وقوع أزمات دين جديدة في المستقبل.

وورد في التقرير: «يعتبر الدين عموماً بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي، مرتفعاً في معظم الدول بنسبة أكثر مما كانت عليه قبل الأزمة. ويثير ارتفاع الدين لمستويات أعلى، القلق فيما يتعلق بالاستقرار المالي».

ويقع ما يقارب نصف هذه الزيادة في حجم الدين، في الدول النامية، بينما الثلث ناتج عن زيادة مستويات الدين الحكومي في الدول المتقدمة. كما أن الأسر ليست بمنأى عن الاشتراك في هذه الزيادة، باستثناء في بعض الدول التي تأثرت بالأزمة مثل، أميركا وأيرلندا.

ويرى التقرير، أن المؤشرات التي تدل على تغيير المسار الحالي من ارتفاع مستوى الدين، ليست كثيرة. ويستدعي ذلك، بروز بعض التساؤلات المتعلقة بفرضيات الدين وتقليصه، ومدى ملاءمة الوسائل المتاحة للتحكم في الدين، وكيفية تفادي الوقوع في أزمات أخرى في المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا