• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يمارسون نشاطهم بالقرب من المسالخ

حملات لمخالفة باعة المواشي غير المرخصين بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 أبريل 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

تنفذ بلدية مدينة أبوظبي، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، حملات مستمرة ومنظمة تستهدف باعة المواشي الجائلين غير المرخصين، مشيرة إلى أن مثل هذه الحملات تأتي انعكاساً للجهود المستمرة التي تبذلها دائرة الشؤون البلدية والنقل في إمارة أبوظبي، حفاظاً على المظهر الحضاري للمدينة.

وأكدت البلدية لـ «الاتحاد»، أن الحملات تهدف إلى الحد من انتشار باعة الأغنام والماعز، وشتى أنواع المواشي بطرق غير قانونية، حيث لا تخضع هذه الحيوانات للرقابة والعناية المطلوبة قبل عملية تجهيزها للاستهلاك، كما تتم عمليات عرض المواشي وبيعها في ظروف غير صحية، الأمر الذي يشكل خطراً صحياً على المستهلكين.

وأكدت البلدية أنها لاحظت انتشار باعة المواشي بشكل كبير، ما نتج عنه تراكم مخلفات الحيوانات والنفايات، وغيرها من الظواهر المشوهة للمظهر العام للمدينة، والتي تشكل بؤرة خصبة لانتشار الجراثيم، والأمراض، وتلويث البيئة المحيطة بالمسلخ، والقيام بأعمال تجارية مخالفة للمعايير والقوانين.

ولفتت إلى تنسيق مركز بلدية الوثبة مع الجهات المعنية ذات الاختصاص بموضوع الباعة الجائلين، حيث تقوم فرق العمل المشتركة خلال الحملات بمصادرة المواشي، وتسليمها إلى المسالخ لتجهيزها، وتسليمها إلى هيئة الهلال الأحمر ضمن إطار مشروع «حفظ النعمة»، كما توجه الحملة الإنذارات لممارسي تجارة المواشي من غير ترخيص من الجهات المختصة، كما تقوم الفرق الأخرى بإزالة المخلفات الناتجة عن بيع المواشي في الأماكن المفتوحة والعامة.

وشددت البلدية على أن هناك العديد من الظواهر السلبية التي تنتشر نتيجة لهذه الممارسات في المكان مثل إلقاء المواشي الميتة بشكل عشوائي، وتجمع الحشرات، والقوارض، وتلويث البيئة، وانتشار الروائح الكريهة، وتحرص البلدية على إزالة جميع مكونات وتجهيزات تجمعات باعة المواشي الجائلين، وإعادة المنطقة كما كانت سابقاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض