• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط

«البراحة» ينجح في زراعة أصغر سماعة بأذن مريض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

نجح فريق طبي برئاسة الدكتور أحمد العمادي، المدير الفني لمستشفى البراحة، ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة، بإجراء عملية زراعة أصغر سماعة لأذن مريض سوفونو «SOPHONO» في الشرق الأوسط، وهي سماعة تتميز بخصائص حديثة تزرع في العظم وتقوم بإيصال الصوت مباشرة إلى الأذن الداخلية دون الحاجة إلى المرور عبر الأذن الخارجية والوسطى، وهذه السماعات تفيد شريحة كبيرة من مرضى ضعف السمع الناتج عن تشوهات خلقية في الأذن الخارجية أو الوسطى، كما أن هذه السماعات تفيد المرضى الذين ليس بمقدورهم لبس السماعات التقليدية بسبب التهابات الأذن المتكررة، أو شدة ضعف السمع التوصيلي لديهم.

وأكد الدكتور يوسف محمد السركال وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع، تسعى ضمن استراتيجيتها إلى تحديث الأجهزة والمعدات الطبية ذات الكفاءة العالية لما لها من دور إيجابي كبير في تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة ورفع نسبة رضا المراجعين والمرضى على أداء مستشفيات وزارة الصحة، وزيادة الدقة في تشخيص الأمراض، لتفادي التدخل الجراحي لبعض الحالات.

وقال إن مستشفيات الوزارة تقدم أفضل الخدمات الصحية وتواكب كل جديد في العالم من خلال توفير الأجهزة الحديثة والتطبيقات والبرامج اللازمة، وتقدم التدريب الفني لكوادر الوزارة للتعامل مع هذه الأجهزة الحديثة بالتعاون مع الشركات العالمية المنتجة للأجهزة الطبية.

ويعتبر جهاز «SOPHONO»، أحد أهم تطورات العلم الحديث، ومن شأنه مساعدة المرضى ممن يعانون ضعفاً في السمع بمختلف الأشكال، حتى يمكن زراعته للأطفال ممن أتموا سن الخامسة، وهو لايسبب المضايقات التي يعاني منها مستخدمو السماعات في طبلة الأذن، كما يشكل أفضل وسيلة لمساعدة المرضى الذين ليس لديهم قناة سمعية بما يتيح لهم السماع بشكل طبيعي، علماً بأن كثير من المرضى يستفيدون من هذا النوع من العمليات لعلاج مشكلات السمع والأذن، خصوصاً أن العملية تتميز بقلة اختلاطاتها وحفاظها على الأذن، وهي ميزة إضافية عن عملية زراعة القوقعة، فضلاً عن أن نسبة نجاحها عالية، وتصل حتى 90%.

وقام الدكتور أحمد العمادي رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة مع فريقه لأول مرة بإجراء العملية وزراعة الجهاز لمريض في بداية الثلاثينيات، والذي يعاني من نقص سمعي حسي شديد في الأذن اليمنى بسبب خلقي.

وثمن السيد أحمد الخديم مدير مستشفى البراحة جهود الطاقم الطبي بقسم الأنف والأذن والحنجرة، والذي يسعى لتقديم خدمات ضمن المعايير الصحية الدولية، وذلك للارتقاء بالخدمات الصحية بناء على رؤية الوزارة من خلال استخدام التقنيات الحديثة للعلاج، والتي تخدم المرضى.

يذكر أن قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى البراحة من الأقسام المرجعية التخصصية لمستشفيات وزارة الصحة حيث يستقبل جميع الحالات المحولة من كل الإمارات الشمالية بالتنسيق مع جميع مستشفيات الوزارة الذي يحتوي على عدد من الوحدات التخصصية مثل وحدة مختبر السمعيات ومختبر التوازن ووحدة مختبر تحليل النطق بالكمبيوتر، وهو أول مستشفى على مستوى الشرق الأوسط يقوم بإجراء عمليات توسعة القناة السمعية «استاكيوس» بتقنية البالون، وأول من أجرى عمليات الأنف والأذن والحنجرة عن طريق تقنية الملاحة الجراحية، ويوفر عمليات الغدد اللعابية بالمنظار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض