• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

48 ساعة تحسم مصير المنطقة

انهيار محادثات الديون بين اليونان ومنطقة اليورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

عواصم (وكالات)

انهارت المحادثات بين وزراء مالية اليونان ومنطقة اليورو بشأن الديون، بعد أن رفضت اليونان اقتراحاً بأن تطلب تمديد اتفاق إنقاذها الدولي ستة أشهر، وأن تلتزم بالشروط.

وأثار الانهيار السريع، على غير المتوقع للمحادثات، شكوكاً حول مستقبل اليونان في العملة الموحدة، بعد أن تعهدت حكومة جديدة يقودها اليساريون بإلغاء صفقة الإنقاذ التي تبلغ قيمتها 240 مليار يورو، وإنهاء سياسات التقشف، وقطع التعاون مع مفتشي الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

وقال يورين ديسلبلوم وزير مالية هولندا، الذي ترأس الاجتماع: «إن أثينا أمامها مهلة حتى يوم الجمعة لطلب تمديد اتفاق الإنقاذ، وإلا فإن الاتفاق سينقضي بنهاية الشهر».

وليس من الواضح إلى متى يمكن لليونان تحمل الاستمرار من دون مساندة دولية. ويقرر البنك المركزي الأوروبي، اليوم الأربعاء، هل سيُبقي على تمويله الطارئ للبنوك اليونانية التي تشهد إقبالاً على سحب الودائع بمعدل يقدر بنحو ملياري يورو أسبوعياً.

وانهارت المحادثات التي كان متوقعاً أن تستمر حتى وقت متأخر من الليل بعد أقل من أربع ساعات على بدئها. وأفاد بيان صادر عن ديوان رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس بأن اليونان «لن تقبل الإنذارات، ولكنها ملتزمة بمواصلة البحث عن حل يضمن الفائدة للجانبين».

وجاء في البيان: «الحكومة اليونانية لن تقبل الإنذارات. وعازمة على الالتزام بالتفويض الشعبي وتاريخ الديمقراطية في أوروبا»، واصفاً التوصل إلى اتفاق بأنه «ممكن جداً». وكان رئيس مجموعة اليورو أكد أنه لا يوجد سبيل أمام اليونان إلا طلب تمديد خطة الإنقاذ المالي الحالية، من أجل التغلب على المأزق المتعلق بمستقبلها الاقتصادي. (طالع ص 15)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا