• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

يضم أجنحة المعيشة وبعض الغرف الخاصة

ترميم برج المراقبة حفاظاً على التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

يقول محمد خليفة، من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: الزائر للقصر سوف يرى «برج المراقبة الأول» الذي يعد أقدم جزء في قصر الحصن، وقد بناه الشيخ ذياب بن عيسى حاكم قبيلة بني ياس في ستينيات القرن الثامن عشر، وتم بناؤه في هذه المنطقة لحماية مصدر المياه العذبة وسكان أبوظبي، ومع هذا البرج بدأت «قصة أبوظبي» إذ كان اللبنة الأولى لبناء مدينة شامخة مع مرور الزمن.

وأضاف خليفة: «يخضع برج المراقبة الآن إلى أعمال الترميم وقد تمت إزالة بعض الأجزاء لدراستها في المختبرات المتخصصة بغية الحصول على نتائج علمية توضح لنا كيفية الاستمرار بالترميم بما يضمن المحافظة على هذا المبنى الذي يمثل نشأة أبوظبي.

وبالانتقال إلى معرفة تفاصيل هذا المكان، يلفت خليفة إلى أنه يوجد داخل القصر مسجد للصلاة باتجاه اليمين وتبلغ مساحته (10 أمتار في 7 أمتار)، وكانت الصلوات تؤدى فيه، ورغم صغر حجمه ما زال محافظاً على تاريخه. ويضيف: بالدخول إلى ساحة المنزل في القصر يمكن مشاهدة الكثير من غرف المعيشة، ففي الجزء الشرقي الواقع على اليسار توجد الكثير من المكاتب للحكم والموظفين من الكتبة والمساعدين، بينما المنطقة الجنوبية فقد استخدمت كمسكن للعائلة، وبذلك لم يكن الحصن مقرا للحكم فقط، بل أصبح مسكناً للعائلة الحاكمة، وأمامه كان يتوقف حراس القصر، لحمايته والحفاظ عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا