• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

نيابة عن الشيخة فاطمة بنت مبارك

ميثاء الشامسي تدشن فعاليات مهرجان «المرح للصحة واللياقة 2018»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2018

أبوظبي (الاتحاد)

نيابة عن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، دشنت معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة دولة، أمس، يرافقها مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، الفعاليات الرئيسة للدورة السابعة لمهرجان «المرح للصحة واللياقة 2018» التي ينظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، لمدة أربعة أيام في حديقة «أم الإمارات»، للمرة الثانية على التوالي.

وتشهد الفعاليات إقبالاً جماهيرياً، وتفاعلاً مع الخدمات الصحية والعلاجية والرياضية المجانية التي تقدمها 55 مؤسسة محلية وإقليمية ودولية متخصصة في مجالات الصحة واللياقة.

وقالت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي: إن المهرجان يأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة العمل المؤسسي المتقدم؛ لضمان الارتقاء الدائم بالمنظومة الصحية بالدولة التي تعد من الأولويات الاستراتيجية للقيادة الرشيدة، والتي من قواعدها الرئيسة بناء أجيال جديدة من المواطنين القادرين على تلبية متطلبات النهضة الصناعية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة التي تعيشها الدولة في حاضرها ومستقبلها.

وثمنت معاليها رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك المهرجان وللمرة السابعة على التوالي، حيث توجه سموها دائماً نحو ضرورة أن يعمل الجميع، بما يمكن «أبوظبي التقني» من أن يستمر في تحقيق أهدافه من هذا المهرجان الذي أصبح مصدراً رئيساً تستمد منه الأسرة والعائلة، الكثير من الخدمات والنصائح الصحية والعلاجية، الأمر الإيجابي الذي يساهم في تحقيق الأهداف الإستراتيجية من المهرجان، والتي من أهمها تمكين أبناء المجتمع من العادات الصحية والرياضية المفيدة.

ومن جهته، قال مبارك الشامسي، إن الدورة الجديدة من المهرجان تقام تحت شعار «صحة الشباب»، وذلك توافقاً مع اهتمام القيادة الرشيدة بالشباب، ومن ملامح ذلك إنشاء وزارة للشباب، وبمشاركة 55 مؤسسة حكومية وخاصة من المؤسسات الدولية الرائدة في تقديم الخدمات العلاجية والصحية والرياضية وفق أنماط جديدة تتوافق مع متطلبات استراتيجية الدولة 2021 ورؤية أبوظبي 2030.

ودعا الشامسي العائلات وأبناء المجتمع لحضور المهرجان، والاستفادة من الفعاليات الثرية والمتنوعة التي تتوافق مع جميع المراحل العمرية، وبما يحقق الصالح العام للوطن والمواطن والمجتمع الإماراتي بشكل عام، خاصة أن هذه الفعاليات تشمل مختلف إمارات الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا