• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

تركيا تنفي وجود شخصية تبحث عنها تونس بأراضيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

أنقرة (ا ف ب) - نفى مصدر دبلوماسي تركي أن تكون سعيدة العقربي، إحدى أبرز شخصيات نظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي التي طالبت السلطات التونسية باعتقالها وتسلمها من تركيا، في الأراضي التركية. وقد طلبت تونس من تركيا تسليمها سعيدة العقربي التي صدرت بحقها مذكرة توقيف دولية بعدما كشفت وسائل إعلام تونسية مشاركتها الأربعاء والخميس في اجتماع دولي في العاصمة التركية. ونشرت الصحف التونسية الخميس صوراً ظهرت فيها سعيدة العقربي تستلم جائزة، وأخرى وهي في صورة مع رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان على هامش اجتماع دعيت إليه كنائبة رئيس المنظمة العالمية للأسرة. وأعلن المصدر الدبلوماسي أن السلطات التركية لم تكن تعلم أن العقربي عضو في تلك المنظمة. وقال إن «وزارة الأسرة (التركية) استدعت منظمة غير حكومية ومنحتها جائزة ولم نكن نعلم أنها كانت نائبة رئيس هذه المنظمة». وقد فرت سعيدة العقربي التي كانت من أبرز شخصيات نظام بن علي والذراع اليمنى لزوجته ليلى الطرابلسي، من تونس في الثلاثين من يوليو واستقرت في أوروبا. واشتهرت بحملاتها الدعائية الفلكورية لحساب النظام تحت غطاء منظمة خيرية تدعى «جمعية أمهات تونس» التي كانت ترأسها.