• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

أكد أن المشاركة في الدوري لا تكفي لإعداد مميز

سعيد عبدالله: «الواقعية» تؤكد صعوبة المهمة في لقاء الغد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 مارس 2017

وليد فاروق (دبي)

اعتبر سعيد عبدالله، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق، أن الواقعية تقول إن نتائج فرقنا في بطولة دوري أبطال آسيا هي المعيار الأساسي لتقييم مدى فائدة «دورينا» على لاعبي منتخبنا، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن القوام الرئيس للاعبي «الأبيض» هم من الأندية الأربعة التي تشارك في بطولة دوري أبطال آسيا.

وأوضح: «أتصور أن نتائج فرقنا في البطولة الآسيوية هي التي تعكس مدى الإفادة التي حققها لاعبو منتخبنا من الدوري، وذلك على اعتبار أن التشكيلة الأساسية لمنتخبنا من لاعبي الفرق التي شاركت في آسيا، وبناء على هذا الأساس، فإن نتائج معظم فرقنا لم تكن على ما يرام حتى الآن، وبالتالي فإنه للأسف يمكن القول إن مستوى «دورينا» لا يبشر بالخير».

وتابع: «من المؤكد أن هذه المقدمات سيكون لها تأثيرها على مستوى المنتخب، خاصة وكما قلنا إن معظم اللاعبين من أنديتنا التي شاركت في آسيا، ويكفي أن فريق الجزيرة الأقرب لحسم لقب دوري الخليج العربي بنسبة 90%، ومتصدر الترتيب خسر بشكل غريب من فريق الفتح متذيل ترتيب الدوري السعودي».

وأكد سعيد عبدالله أن تقييم مستوى لاعبينا في مسابقة الدوري «سهل» ومن دون أي فلسفة، ذلك لأن الأرقام واضحة ولا تكذب، وتعبر بصورة أوضح بكثير عن الواقع وبشكل أفضل عن كثير من المحللين الكرويين، وقال: «حقيقة لا أدرى ما هي المعايير التي يعتمد عليها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لمنح دورينا لقب أفضل مسابقة على مستوى القارة، فمن واقع خبرتي كإداري وفني أعتقد أن دورينا أقل في المستوى من واقع مشاركة فرقنا في القارة سواء على مستوى غرب القارة أو شرقها، حقيقة فإن الأرقام لا تدعو إلى التفاؤل».

وأضاف: «هذا الواقع لا يحول دون تمنياتنا لمنتخبنا بالتوفيق في هاتين المهمتين الصعبتين، وأن ينجح في تحقيق نتائج إيجابية أمام منتخبنا اليابان وأستراليا».

وعبّر عبدالله عن تصوره أن كرة القدم الحديثة تعتمد في المقام الأول على اللياقة البدنية والجهد المبذول داخل المستطيل الأخضر، صحيح أن «الأبيض» يمتلك الكثير من المهارة والخبرة والتجانس، لكننا نفتقد عنصر اللياقة، إضافة إلى أن معظم لاعبي منتخبا اليابان وأستراليا يلعبون كمحترفين خارج القارة، وفي دوريات تعتمد في المقام الأول على القوة واللياقة.

وأوضح: «المهارة في كرة القدم يمكن مراقبتها وإيقافها بالمراقبة الجادة داخل الملعب، فلاعب مثل عموري يمكن إيقافه بالمراقبة اللصيقة، لكن اللياقة عنصر لا يمكن إيقافه إلا باللياقة، ونحن للأسف لياقتنا أقل بكثير».

واختتم سعيد عبد الله تصريحاته بالتأكيد على أنه كإماراتي يتمنى التوفيق للمنتخب في مهمته، لكن الواقعية تقول إن المهمة صعبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا