• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

القوائم تضم 65 لاعباً

62% من أهداف «النصف الأول» بـ «بصمة الأجانب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يناير 2017

معتصم عبدالله (دبي)

تعاقدت ستة أندية لدوري الخليج العربي، مع أكثر من 4 لاعبين، خلال الدور الأول للبطولة التي شهدت إقامة 89 مباراة من أصل 182 في المنافسات، في انتظار مباراتي العين أمام حتا والجزيرة، والمؤجلتين من الجولتين السابعة والثامنة، والمعروف أن المشاركة في مسابقات المحترفين تقتصر على أربعة لاعبين أجانب، من بينهم لاعب آسيوي وفق قاعدة «3 + 1». واستهلت أندية الدوري، المنافسة في الجولة الأولى، بوجود 53 لاعباً أجنبياً في الأندية الـ14، قبل أن يكتمل عقد الأجانب الـ54، بانضمام الكوري سونج إلى صفوف الشارقة، بداية من الجولة الثانية، وشملت تعاقدات الأندية في بداية الموسم 30 أجنبياً جديداً، قبل انطلاقة الموسم، مقابل 24 لاعباً استمروا في صفوف أنديتهم، وتوزعت جنسيات الأجانب ما بين 27 جنسية، تصدرها لاعبو البرازيل بـ12 لاعباً، مقابل 6 لاعبين من كوريا الجنوبية.

وعمدت الأندية مع استمرار عجلة المنافسة، وفترتي القيد الصيفي والشتوي من 29 يوليو، وحتى 20 أكتوبر للأولى، ومن 25 ديسمبر، وحتى 19 يناير الحالي للثانية، إلى تدعيم صفوفها، وإجراء تعديلات مستمرة على قوائم الأجانب، ليصل العدد الإجمالي إلى 67 لاعباً شاركوا في الدور الأول للبطولة، علماً وأن الثنائي الأردني ياسين البخيت والسنغالي ديوب شاركا مع فريقين في الدور الأول، بانتقال البخيت من حتا إلى دبا الفجيرة، وديوب من الظفرة إلى الأهلي، ما يعني أن العدد الإجمالي يصل إلى 65 لاعباً. وتصدر حتا قائمة اللاعبين الأكثر، تعاقداً مع اللاعبين الأجانب في الدور الأول، بعد أن منح الفرصة لسبعة لاعبين، واستهل الإعصار الذي دشن مشواره بالتعادل مع ضيفه الوحدة من دون أهداف موسمه بأربعة لاعبين ممثلين في الرومانيين أدريان روبوتان وميهاي رادوت، بجانب الأردني ياسين البخيت، والنمساوي إسياكا، ليعود ويضم لاحقاً الثلاثي صموئيل روزا والأسترالي نيكولاي ستانلي والمهاجم البرازيلي باستوس.

واعتمدت ثلاثة أندية، ممثلة في الجزيرة والإمارات ودبا الفجيرة، على ستة لاعبين أجانب في الدور الأول مقابل خمسة لاعبين في الأهلي واتحاد كلباء، في الوقت الذي حافظت فيه 8 أندية على مشاركة أربعة لاعبين أجانب استهلوا الموسم، حتى نهاية الدور الأول، ممثلة في الوصل، الشباب، الشارقة، العين، الوحدة، بني ياس، الظفرة، والنصر.

واستأثرت الفئة العمرية ما بين 25 إلى 29 عاماً بالنسبة الأكبر، من أعداد اللاعبين الأجانب، بوجود 29 لاعباً، مقابل 26 لاعباً من الفئة العمرية 30 إلى 34 عاماً، في الوقت الذي اقتصر فيه وجود الفئة الشابة من 20 إلى 29 عاماً على تسعة لاعبين فقط، ممثلين في فابيو ليما «23» ورنالدو مينديز «24» (الوصل)، مهند كرار «23» (النصر)، كوون كيونج «24» (الأهلي)، أوجتسو سيزار «24» (الإمارات)، كايو لوكاس

«22» (العين)، شانج وور ريم «24» (الوحدة)، عمر خريبين «22» (الظفرة)، ويعد البرازيلي كايو لاعب وسط العين أصغر الأجانب بـ22 عاماً وثمانية أشهر، في الوقت الذي احتل فيه البرازيلي جواو كارلوس مدافع الجزيرة عمادة الأجانب بـ35 عاماً.

وتصدر الأجانب قائمة الهدافين في النصف الأول لدوري الخليج العربي بعدما تنافس 40 لاعباً في التسجيل من بين 91 في المنافسة، وسجل الأجانب ما نسبته 62% من أهداف الدور الأول والتي وصلت إلى 258 هدفاً من بينها 160 هدفاً بوساطة اللاعبين الأجانب، وتواجدت 9 أسماء أجنبية في قائمة التوب 10 لهدافي الدوري بقيادة البرازيلي ليما لاعب الوصل متصدر السباق بـ16 هدفاً.

ومثل حضور علي مبخوت مهاجم الجزيرة الاستثناء الوحيد في «توب 10» الدور الأول للهدافين، والذي ضم إلى جانب «ليما الوصل» 16 هدفاً، ديوب 12 «مع الظفرة قبل انتقاله للأهلي»، الأرجنتيني تيجالي الوحدة «12»، البرازيلي كايو الوصل «7»، الأرجنتيني ساشا الإمارات «7»، السوري خريبين الظفرة «7»، البرازيلي ليما الأهلي «7»، توماس الشباب «6»، البرازيلي كايو العين «6»، البوركيني بترويبا النصر «6».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا