• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتكلفة 26 مليون درهم

بلدية «الغربية» تنجز صيانة 243 مسكناً شعبياً في مدينة المرفأ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

أنجزت بلدية المنطقة الغربية صيانة 243 مسكناً شعبياً في مدينة المرفأ خلال ثلاث مراحل، حيث تمت صيانة 182 مسكناً خلال المرحلة الأولى والثانية و61 مسكنا خلال المرحلة الثالثة والأخيرة في مختلف الأحواض منها حوض 1 وحوض 2 وحوض 5.

وأوضح راكان محمد المرر المدير التنفيذي لقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة المرفأ بالإنابة، أنه تمت صيانة 243 مسكناً شعبياً بمدينة المرفأ خلال ثلاث مراحل، وأن الهدف من مشروع صيانة المساكن الشعبية هو تأهيل المساكن الشعبية من خدمات الصيانة المدنية والميكانيكية والكهربائية وجعلها أكثر راحة وأماناً، إلى جانب تحسين المظهر العام للمدينة من أجل الرقي ورفع مستوى المجتمعات الحضرية وتحسين الخدمات المجتمعية. مشيراً إلى أن تكلفة صيانة المساكن في المرحلة الثالثة بلغت 25 مليونا و893 ألف درهم.

وأكد حرص بلدية المنطقة الغربية على متابعة جميع آراء ومقترحات السكان الخاصة بصيانة المساكن الشعبية والتي يتم النظر إليها بعين الاعتبار، والتعامل معها بجدية سواء المقترحات التي تم رصدها من خلال الملتقيات المجتمعية، أو التي تصل إلى البلدية من خلال قنوات التواصل الأخرى التي أعدتها البلدية لاستقبال مقترحات وشكاوى الجمهور، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية ورؤية النظام البلدي الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي.

دعم التطوير:

وأشاد راكان المرر بالدعم اللامحدود الذي توليه القيادة الرشيدة لتنمية وتطوير المنطقة الغربية، وتوفير أفضل الخدمات وسبل العيش لكل مواطن تجسيدا لرؤية حكومة أبوظبي 2030 الرامية إلى أن تكون ضمن أفضل حكومات في العالم وبما يعزز جودة الحياة في إمارة أبوظبي. ووجه شكره لهيئة أبوظبي للإسكان على التعاون البناء والمثمر والدور الفعال في تحديد نماذج التقارير الفنية المطلوبة حول الحالة الهندسية للمساكن وتنفيذ خطط البلدية الخاصة بهذه الأعمال لما فيه المصلحة العامة للمجتمع المحلي والتكامل مع الدوائر الحكومية الأخرى، مشيراً إلى أنه تم مؤخراً تحويل مشروع صيانة المساكن الشعبية بشكل عام إلى هيئة أبوظبي للإسكان.

وقد شملت أعمال الصيانة وإعادة التأهيل على هدم وإعادة بناء الأسوار المائلة والآيلة للسقوط، كما شملت أيضا إعادة تأهيل وترميم الهيكل الإنشائي واستبدال للبوابات المعدنية الخارجية، واستبدال لوحات الكهرباء الرئيسة والفرعية، بالإضافة إلى إعادة تأهيل كافة المطابخ والحمامات مع إزالة وإعادة تركيب الطبقات العازلة المتضررة بالمساكن وما يلزم ذلك من اختبارات فنية وهندسية. وشملت أيضاً أعمال الأصباغ الداخلية والخارجية واستبدال السيراميك بعد معالجة الأرضيات الهابطة بالإضافة إلى استبدال معظم شبكات التغذية وشبكات الصرف الصحي المتهالكة، علماً بأن مدة تنفيذ كافة الأعمال في المسكن الواحد تراوحت بين 60 - 75 يوما بحد أقصى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض