• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال افتتاحها مختبر «دو» للوسائط الإعلامية في جامعة زايد بأبوظبي

لبنى القاسمي: التكنولوجيا طورت الإعلام وعززت الوعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبد العزيز (أبوظبي)

أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة جامعة زايد، أهمية دور الإعلام الإماراتي في تعزيز ثقافة الانتماء والولاء للوطن وتشكيل الوعي المجتمعي والرأي العام بقضايا المجتمع، لافتة إلى أهمية الرسالة التي ينقلها الإعلام إلى كل فرد. جاء ذلك خلال افتتاح معاليها، صباح أمس، لمختبر الوسائط المتعددة الجديد الذي قدمته شركة «دو» للاتصالات إلى طلاب كلية علوم الاتصال والإعلام في حرم الجامعة في أبوظبي، بحضور علي راشد الكتبي، الأمين العام المساعد لشؤون الخدمة المدنية بالأمانة العامة في المجلس التنفيذي، ومبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني عضوا مجلس جامعة زايد، والدكتورة مارلين روبرتس عميد كلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد. وقالت معاليها في تصريح لـ«الاتحاد» عقب افتتاح مختبر دو بحرم جامعة زايد بأبوظبي: «إن وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية اكتسبت أهمية كبيرة، وذلك لدورها في وصول الأخبار الدقيقة للمجتمع ودور الإعلام في تشكيل وعي الرأي العام، إضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي، موضحة أن الإعلام تطور وتغير بشكل كبير عن الماضي والسبب في ذلك هو التكنولوجيا التي أوصلت الإعلام إلى هذه الدرجة من الأهمية والتأثير، لافتة إلى أن الإعلام الإماراتي عليه دور مهم في تكريس روح الانتماء والولاء للوطن›. وأضافت معاليها: إن افتتاح مختبر دو للوسائط الإعلامية مبادرة طيبة، حيث إننا شاهدنا نتائج المختبر الأول لـ»دو» في فرع الجامعة بدبي، وحصول الطالبات على العديد من الجوائز عن الأفلام التي أنتجوها في دبي، موضحة أن مختبر «دو» خطوة جيدة للترابط مع المجتمع، والذي يأتي من خلال التعاون مع المؤسسات، الأمر الذي يتيح للطالبات والطلبة الفرصة للتدرب على الحياة العملية في مختلف المجالات.وأشارت معاليها إلى أن فكرة دو لإنشاء مختبر الوسائط فكرة عبقرية ورائعة، حيث وجود هذه الاستوديوهات داخل الجامعة، حيث تتيح النشاط للطالبات وتؤسسهم عمليا على مستويات عالية من التدريب ما يعطي ميزة أكبر للطالبات في العمل بعد التخرج، وذلك لحصولهم على الخبرة العملية من خلال التدرب في هذه الاستوديوهات المتطورة.ولفتت معاليها إلى أن هناك العديد من المساهمات من المجتمع، سواء من المؤسسات والشركات والأفراد، فهناك على سبيل المثال مختبران لذوي الاحتياجات الخاصة تم إنشاؤهما بمساهمة من ‹الطاير› والحبتور›. وأكدت معاليها أن الشراكة بين جامعة زايد ومؤسسة «دو» للاتصالات المتكاملة تجسد اهتمامنا المشترك بتعزيز مهارات الطلبة في مجالات التكنولوجيا والوسائط المتعددة، وشحذ هممهم والأخذ بأيديهم للاندماج في قطاعات الإعلام الإماراتي الجديد دائم التطور والديناميكية، مشيرة إلى أن الأجيال الجديدة من خريجي الجامعة سوف تقطف ثمار هذه الشراكة وتستفيد منها بصورة مباشرة.

وقال عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لشركة دو عقب افتتاح المختبر: إن طلاب اليوم هم قادة المستقبل الذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة. لذا، فنحن نسعى من خلال دعم طلاب جامعة زايد بمختبر حديث، ومتطور للوسائط المتعددة إلى أن نقدم لهم الأدوات اللازمة لتحقيق رؤية القيادة الإماراتية بالتحول نحو الاقتصاد الذكي القائم على المعرفة. وأضاف: إن «دو» تهدف من تعاونها مع جامعة زايد إلى دفع عجلة التحول نحو الإعلام الرقمي.

كادر 2 // مختبر دو

600 طالب وطالبة في كلية الإعلام بجامعة زايد

أكدت الدكتورة مارلين روبرتس عميد كلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد أن عدد الطلبة في الكلية بلغ 600 طالب وطالبة وذلك في حرمي الجامعة في أبوظبي ودبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض