• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شباب دولة السعادة (2-2)

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

أتوقف قليلاً عند الشباب الذين تقلدوا مناصب وزارية مثل معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب التي تلقت تعليمها في الغرب، وحصلت على شهادة الماجستير في السياسات العامة مع مرتبة الشرف من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، وكانت أول طالبة من دولة الإمارات تفوز بمنحة رودز للقيادات الشابة في العمل الحكومي، وهي حاصلة أيضاً على دبلوم متقدم في الشراكات متعددة القطاعات من جامعة نيويورك، في حين نالت شهادة البكالوريوس في الاقتصاد مع مرتبة الشرف العليا من جامعة نيويورك. ووصول مثل هذه القيادات الشابة إلى حقب وزارة كبيرة جاء برعاية كاملة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يعطي دائماً الأولوية للشباب في كل شيء، ويكفي مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «إننا نطمح من خلال جميع البرامج والسياسات والخدمات التي نقدمها لإلهام وإسعاد وبناء فرص حقيقية للشباب كافة في دولة الإمارات»، وهو ما يرفع سقف طموحات شباب دولة السعادة في أن يظلوا أجنحة محلقة في سماء النماء، ومن ثم الذهاب إلى المستقبل وهم مشبعون بالقيم الأصيلة، يحملون تراث الآباء والأجداد على أكتافهم، ويسعون لأن يظل وطنهم في قمة الرخاء والعطاء الإنساني، فالإمارات هذا الوطن الذي تبوأ المكانة العليا في المعمورة يعلي من قيمة الشباب، ويضعهم على منصات السعادة، يتدرعون بالفكر والعلم والثقافة، ويحترمون الآخر ويذودون عن الأوطان في ثقة واطمئنان.

محمد عمر الهاشمي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا