• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سالم الكثيري يكسر حاجز الصمت:

اتحاد الطائرة لم يفشل وحقق 50 % من الطموحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 أبريل 2016

أسامة أحمد (الشارقة)

خرج سالم نايف الكثيري النائب الأول لرئيس اتحاد الطائرة رئيس لجنة المنتخبات، عن صمته، مشيراً إلى أن اتحاد اللعبة لم يفشل وحقق 50% من الطموحات المرسومة وهو ما يشكل نسبة رضا لا بأس بها.

وأشار إلى أن المنتخبات جزء من منظومة العمل في الاتحاد، وهي لجنة من ضمن اللجان التي تعمل تحت مظلته، مؤكداً أن المنتخبات حققت 50% من سقف طموحاتها مستفيدة من استضافة الدولة لكأس العالم تحت 23 سنة للرجال ووجود مدارس مختلفة في الحدث، وكذلك الاستفادة من نهائيات كأس آسيا التي استضافتها الدولة أيضاً، إضافة إلى إنجازات منتخب السيدات الذي واصل زعامته للعبة على صعيد الخليج. وقال: «يجب الصبر على المنتخب الحالي الذي يحتاج إلى تضافر جهود جميع الأندية ورفع الموازنات الخاصة بالمنتخبات لأن 700 ألف درهم المخصصة حالياً لا تكفي لمعسكر واحد».

وأضاف: «أبواب الاتحاد مفتوحة لأي شخص من أجل إبداء الملاحظات ومعرفة الواقع عن قرب والمساهمة في لتحقيق الأهداف».

وأشار إلى أن لجنة المنتخبات حاولت التطوير بتكوين منتخبات المناطق ومنتخب تحت 23 سنة، مبيناً أن تطور الطائرة مرهون بتطبيق الاحتراف من قبل الأندية في ظل «دوامات» عدم التفرغ، والذي ينعكس على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة»، متابعاً: «التفرغ أصبح هاجساً يؤرق الجميع في ظل رفض بعض المؤسسات تفريغ لاعبي المنتخب ليدفع «الأبيض» الثمن غالياً خلال مشاركاته الخارجية». وتساءل الكثيري كيف لنا أن نطور لاعبي المنتخب في ظل معدل تدريب اللاعب مع ناديه 5 ساعات فقط في الأسبوع؟ مطالباً الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بتفريغ عدد محدد في الأندية من أجل تطوير الدوري والمنتخبات الوطني. وأشار إلى أن الأندية أقوى من الاتحادات في مسألة التفرغ، فالاتحاد يعاني من تفرغ لاعبيه المختارين للمنتخب، بعكس ما يحدث في الأندية خلال مشاركاتها الخارجية.

وعن الأسباب الحقيقية التي وقفت حجر عثرة على طريق المنتخبات، أكد أن ضعف القاعدة في المراحل السنية في السنوات الأخيرة كان له المردود السلبي وخصوصاً أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا