• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تتأقلم مع ظروف البيئة المحلية

شجيرة الكركديه المزهرة.. نبتة تلقي بسحرها على الحدائق المنزلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - شجيرة “الهيبسكوس”، كما يطلق عليها علمياً أو “الكركديه”، تنتمي إلى الفصيلة الخبازية التي يعد جنوب آسيا وأفريقيا موطنها الأصلي، وقد انتشرت زراعتها نظراً لجمال أزهارها الحمراء التي تخرج متبادلة على الساق غير المتفرع، وهي توجد في ثنايا الحدائق على شكل باقة من الزهور الحمراء الخلابة.

مظهر لافت وجذاب

وعدا عن جمال شكل الشجيرة فهي أيضاً لها أهمية اقتصادية كونها مشروباً شعبياً علاجياً وأيضا مادة ملونة تدخل في الكثير من الصناعات وللمزيد حول شجيرة الكركديه، يوضح المهندس الزراعي محمد عبدالعظيم، قائلاً: تعتبر شجيرة الكركديه من النباتات الحولية العشبية، ويبلغ طولها من متر ونصف إلى مترين، وهي ذات ساق أخضر محمر، ونجد أوراقها بسيطة فيما تتوزع الأزهار على طول الساق، وهي كبيرة بعنق قصير جدا وتكمن الأهمية في هذه الزهرة الحمراء أنها تحتفظ في داخلها بالبذور الكروية الشكل.

ويعتبر جنوب آسيا وأفريقيا موطناً لها، ونظراً لكونها تجود في معظم أنواع الأراضي، فهي قادرة على الظهور والنمو في الأراضي الخفيفة أيضا، حيث تتأقلم مع ظروف البيئة المحلية، ونجدها تنتشر في أفنية المنازل سواء كانت مترعرعة في الأرض مباشرة أو في أحواض وأصص، وتظهر أغصانها وقد كسيت بعناقيد من الأزهار الحمراء التي تستخدم كمنقوع علاجي، كما يستفاد منها كملون غذائي. وتظل هذه الشجيرة واحدة من الشجيرات المزهرة، التي تمنح الحديقة مظهراً لافتاً وجذاباً، عندما توزع في مكانها الصحيح لتحقيق التوازن المطلوب، فعادة ما يفضل زراعة هذه الشجيرة في مجموعات، لتكون متوافقة في قيمتها التنسيقية من ناحية اللون والارتفاع.

أنواع متباينة

ويشير عبدالعظيم موضحاً: نظراً لوجود أنواع متباينة في اللون من الكركديه فمنها الأبيض والأحمر فاتح والأحمر داكن، لذا يمكن زراعتها في صفوف متقاربة بين شجيرة وأخرى مع ترك مسافة كافية بين كل شجيرتين تكفي لتتخذ كل شجيرة شكلها الطبيعي المميز لها، وعند زراعة الشجيرات كعنصر تزييني تجميلي يراعى أن تتوافق ألوان الأوراق والأزهار وأن تتناغم في المجموعة الواحدة من الشجيرات، وعادة ما نجد مجموعة الشجيرات تميل إلى الصفة الطبيعية كلما تنوعت نباتاتها ولكن يجب أن تتشابه كلها في أصل منشأها كأن شجيرات متساقطة الأوارق أو شجيرات مستديمة الخضرة، ونظراً لكون شجيرة الكركديه مثالية في أزهارها الحمراء، فيمكن زراعتها في خط واحد إلى جانب بعضها البعض، مع ترك مساحة كافية بين كل شجيرة وأخرى.

توازن ري الشجيرات

يؤكد المهندس الزراعي محمد عبدالعظيم، ضرورة الاعتدال في ري الكركديه، وذلك حتى لا تتجه الشجيرة إلى النمو الخضري مما يقلل من نمو الزهور على سيقانها، وهذا ما لا نرجوه، ولمنع الوصول إلى تلك النتيجة لابد من ري الأرض بعد زراعة البذور مباشرة ثم تركها لبضعة أيام ثم معادوة ريها، فالتوازن أمر مهم في عملية ري الشجيرات. ومما لاشك فيه أن هذه الشجيرة تحتاج إلى التسميد شأنها شأن النباتات المزهرة، فيمكن تسميدها بالسماد العضوي قبل وضع البذور بحيث تجهز التربة جيداً ثم تغرس فيها البذور ثم تقلب من حين إلى آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا