• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يؤرق 80% من الشباب من الجنسين

هرمون «الأندروجين» المتهم الأهم لـ «حب الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - تمثل بثور الوجه، أو ما يعرف بـ «حب الشباب» مشكلة مزمنة، ومصدر إزعاج يومي دائم يؤرق المراهقين والشباب من الجنسين، ولا سيما أن المصابين بـ «حب الشباب» لا يستطيعون الوقوف بدقة على المسببات الحقيقية، ولا الثبات على طريقة أو أسلوب محدد من العلاج الناجح، والأمر الأكثر إزعاجاً للمصابين أنهم لا يفرحون كثيراً باختفاء بعض البثور، إلا وتظهر أخرى غيرها وغيرها وكأنها كانت في الانتظار، فضلاً عن طول فترة العلاج، ناهيك عن تخوفهم- وخاصة الإناث- من ترك ندبات على سطح جلد الوجه. هذه المعركة المستمرة واللا متناهية تتكرر مرارا بصورة متعبة.

لكن كثيرا من البحوث الطبية تشير إلى أن الهرمونات الوراثية تلعب دوراً رئيساً في طبيعة الجسم، والبشرة، ومن ثم ظهور «حب الشباب»، وقد يعاني الناس من كل الفئات العمرية، كما قد تعاني بعض النساء من ظهور«حب الشباب» باعتدال في مراحل مختلفة من التغييرات الهرمونية التي تتخلل حياتها، مثل الزواج، والحمل، والدورة الشهرية، واستعمال الحبوب المانعة للحمل أو عند التوقف عن تناولها.

«الأندروجين»

الدكتور شريف صقر، أخصائي الأمراض الجلدية بمستشفى الأمير الطبي في أبوظبي، يؤيد تأثير العامل الهرموني كسبب وراثي، إلى جانب نظام التغذية، والظروف البيئية التي تضاعف من حدة الحالة، وحيث يظهر «حب الشباب» على سطح جلد الوجه والرقبة والصدر، كما يظهر على الظهر والكتفين. وجدير بالذكر أن 80% تقريبا من الشباب يعانون من مشكلة «حب الشباب»، والإصابة به تعزى إلى هرمونات الذكورة المعروفة باسم «الأندروجين» التي توجد أيضاً لدى الفتيات وتؤدي إلى زيادة حجم الغدد الدهنية ومعدل إفرازها للدهون، مما يتسبب في انسداد المسام والتهابها في الوقت ذاته، ومن ثم تظهر البقع الحمر اللافتة للنظر على البشرة.

هذه هي المناطق الجلدية التي تحتوي على أكبر عدد من الغدد الدهنية الفعالة. ويظهر حب الشباب بأشكال مختلفة، مثل: الرؤوس البيضاء التي تتكون من جراء إفرازات دهنية، وخلايا جلد ميتة أو جراثيم. وعندما تكون الرؤوس مفتوحة باتجاه سطح الجلد تسمى رؤوسا سوداء، كناية عن اللون الأسود للمادة المتجمعة في بصيلة الشعرة. وعندما تكون هذه الرؤوس مغلقة، تسمى رؤوسا بيضاء، تكون ناتئة عن سطح الجلد وتظهر بشكل نتوءات بلون الجلد. وقد تحدث تورمات متقيحة وحمراء اللون، ناتئة ومؤلمة وتحتوي أيضاً على رأس ملتهب، أبيض اللون. أو انتفاخات كبيرة صلبة، مؤلمة وتتكون تحت سطح الجلد، وكذلك تكون حويصلات مؤلمة متقيحة تحت سطح الجلد، وهي التي تتسبب في ترك الندب بعد ذلك.

الوقاية والعلاج ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا