• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بهدف مزاحمة النصر على قمة «أقوياء اليد»

الأهلي يحشد أسلحته لحسم «مؤجلة» الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

رضا سليم (دبي)

يشهد دوري أقوياء اليد في الخامسة مساء اليوم المباراة المؤجلة بين الأهلي والشباب من الدور الأول، والتي ستقام على صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي، وتعد مواجهة من نوع خاص لأصحاب الأرض على اعتبار أن الفوز يضمن للفريق الدخول في المنافسة على اللقب، حيث يحتل الأهلي المركز الثالث حالياً برصيد 21 بفارق 4 نقاط خلف النصر المتصدر ونقطة واحدة بعد الجزيرة الوصيف.

كانت المباراة تأجلت من الجولة الثامنة، بسبب عدم تنفيذ عقوبة اتحاد اليد على محمد الحمادي رئيس لجنة الألعاب الجماعية بالنادي الأهلي، إلا أن الهيئة العامة للشباب والرياضة أوقفت القرار، وأعادت الأهلي للمباريات ضمن جدول الدوري بينما أجلت لجنة المسابقات مباراته أمام الجوارح إلى اليوم.

ويتعامل المغربي نور الدين بو حديوي مدرب الفرسان مع المواجهة من منطلق الفوز، وحشد أسلحته للفوز من خلال الاعتماد على المحترف الروسي أوتمان الذي انضم للفريق بداية من الجولة الماضية، بدلاً من حسين زكي، بالإضافة إلى اللاعبين المواطنين، في مقدمتهم الحارس المميز عبد الرحمن خميس ومعه عيسى البناي ووحيد مراد ومرزوق أحمد وعبدالله خليفة ويعقوب محسن وغيرهم من اللاعبين.

وفي المقابل، يبحث فريق الجوارح عن الدخول القوي في الدور الثاني، بعدما غاب في الجولة الماضية طبقاً لنظام البطولة، وستكون مواجهة الفرسان بداية الفريق في الدور الثاني، ويتعامل كمال عقاب مدرب الفريق مع المواجهة بقوة رغم أنها خارج ملعبه، بحثاً عن الفوز، خاصة أن الحصول على نقاط المباراة سترفع رصيد الفريق إلى 18 نقطة ويقترب من دخول مربع الكبار.

من ناحية أخرى، قدم طاقم حكام مباراة الجزيرة والشارقة، والتي شهدت أحداثاً مؤسفة في افتتاح مباريات الدور الثاني وأقيمت بصالة الجزيرة، تقريره إلى لجنة الحكام، التي سترفعه جانب تقريرها إلى مجلس إدارة الاتحاد، لاتخاذ العقوبات المناسبة، خاصة أنها تدين محمد الحصان المشرف على اليد الشرقاوي وعبدالله طرار لاعب الفريق والحارس خالد سعيد، كما تقدم مراقب المباراة أحمد حسن بتقرير آخر إلى اللجنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا