• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

خلال المنتدى العالمي للتعليم والمهارات

نهيان بن مبارك: تجربة الإمارات رائدة في بناء المواطَنة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 مارس 2017

دينا جوني (دبي)

سلّط معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، الضوء على مزايا تجربة الدولة وتميزها كنموذج يحتذى به في بناء المواطنة العالمية، وذلك خلال كلمته التي ألقاها في الجلسة الرئيسة في المنتدى العالمي للتعليم والمهارات. كما تم الإعلان عن إطلاق مبادرة «معلمون من أجل السلام» بتمويل من «مؤسسة فاركي» و«إنتربيس»، بهدف توفير التعليم في ظروف الأزمات والطوارئ خلال الحروب وبعد انتهائها، أيضاً تم الإعلان عن الأرجنتين البلد الشريك للمنتدى العالمي للتعليم والمهارات لعام 2018.

وشجع معالي الشيخ نهيان بن مبارك، في كلمته الترحيبية، على تعليم الصغار، حتى يكونوا قادرين على التفاعل مع العالم بذكاء وثقة واحترام، ويتمكنوا من بناء مجتمع المعرفة، وتشكيل بيئة يستطيع الناس فيها العيش بسلام وأمن. وأشار معاليه إلى المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق صانعي القرار في قطاع التعليم والمعلمين، بقوله: «لدى هؤلاء مسؤولية خاصة مشتركة، ولديهم أيضاً فرصة حقيقية لبناء مواطنين عالميين. ويمتلك المنتدى العالمي للتعليم والمهارات إمكانية حقيقية لوضع أسس ملموسة وذات مغزى، مع التحدي الذي وضعه أمام الحاضرين في صياغة ميثاق للمواطنة العالمية الحقيقية. ومع مرور الوقت، سيغدو هذا الميثاق صورة واضحة في أذهان القادة حول العالم، ويسهم بذلك في تنشئة المواطنين العالميين الحقيقيين».

وفي ختام كلمته، حثّ معالي الوزير الحاضرين على إسماع العالم أصواتهم بصورة أقوى مما مضى، وأكّد المسؤولية المشتركة للجميع في ذلك، لضمان وضع السياسيات والبرامج والممارسات التي تنشر أهداف خطة المواطنة العالمية الحقيقية وتحقق أهدافها.

من جهتها، اعتبرت حنان الحروب، الفائزة بجائزة أفضل معلمة في العالم، مبادرة «معلمون من أجل السلام» بمثابة مركز لتبادل أفضل الممارسات. وقالت: «معاً ويداً بيد لإنقاذ هذا العالم من الكراهية، ونقود الإنسانية نحو عالم المحبة والسلام. ما أؤمن به أننا بحاجة فقط لمعلم حر من أجل مستقبل مشرق»، داعية المعلمين والطلاب إلى أن يكونوا مرنين في القدرة على التكيف مع الصراعات، وتجنب التعصب والتطرف والترهيب أثناء عملية التعليم، وأن تكون لديهم القدرة على تحويل هذه الصراعات إلى حافز لتغيير الواقع إلى الأفضل.

المهيري: «التربية» تكرس مفهوم السعادة في الميدان ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا