• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اجتذب زوار مهرجان «الغربية» للرياضات المائية

السوق الشعبي.. عراقة الماضي وإبداعات الحاضر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

حركة دؤوبة لا تتوقف في السوق الشعبي المقام ضمن فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية، حيث يتجلى الماضي العريق بأصالته من خلال مشغولات يدوية وأعمال تراثية تنسجها مبدعات إماراتيات يتفنن في نقل التراث العريق إلى الأجيال الحالية، وسط حضور جمهور كبير من داخل الدولة وخارجها يحرص على متابعة تلك الأعمال التراثية والمشغولات اليدوية التي تم تنفيذها بحرفية عالية وإتقان كبير.

محاكاة الماضي

وعلى الرغم من تعدد الفعاليات وتنوعها في المهرجان، إلا أن السوق الشعبي يظل حالة خاصة ارتبطت في وجدان كل زوار المهرجان على اختلاف أعمارهم وتعدد جنسياتهم، حيث ارتبط السوق الشعبي ارتباطاً وثيقاً بالمهرجان نظراً لما يقدمه من مشغولات تراثية وأعمال يدوية تحاكي الماضي القديم للمنطقة الغربية وأعمال تراثية ارتبطت بحياة أهل الغوص والصيد لتحكي قصة كفاح ونجاح وعادات وتقاليد لم تتأثر بالنهضة والحضارة، بل كانت فخراً واعتزازاً لهم ليؤكدوا أن الحضارة لا تعني الاستغناء عن التراث القديم والعادات والتقاليد الأصيلة.

وتتنوع المعروضات والمشغولات في أجنحة السوق الشعبي لتعطي تمازج متقن بين الماضي بعراقته والحاضر بإبداعاته، ليوجد فيها كل ما يتعلق بالماضي الجميل ورائحته الزكية من محال لبيع الملابس والأقمشة والمنسوجات الشعبية، والعطور والبخور والمباخر محلية الصنع والتحف والهدايا ومحل للحلويات والتوابل العطرية، وبهارات وأعشاب، وصناديق المندوس، وملابس تراثية ومشغولات يدوية تراثية ومصاحف ومسابح، ومحال، وأوانٍ منزلية، وملابس أطفال، ولوحات تراثية، وحناء، إضافة إلى بعض المشروبات والمأكولات الشعبية مثل اللقيمات والرقاق والحلوى المحلية.

حياة الأجداد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا