• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

اغتيال ضابط رفيع في جهاز أمن المطار

قيادة عدن تؤكد استمرار حظر التجول ومواصلة خطة تفكيك الخلايا الإرهابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

بسام عبدالسلام، وام (عدن) أكدت قيادة مدينة عدن مواصلة خطتها الأمنية التي تم تدشينها مؤخرا لتعقب الخلايا الإرهابية التي زرعها متمردو الحوثي والمخلوع صالح قبل هزيمتهم في منتصف يوليو 2015. وقال محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي خلال مؤتمر صحفي بحضور مدير أمن المدينة العميد شلال شائع إن الإجراءات الأمنية المتخذة ستتواصل في كافة المديريات سواء حظر التجول الذي أقر قبل أسبوع أو المداهمات والنقاط التفتيشية التي سيتم تكثيفها ضمن الجهود الرامية لفرض الأمن والاستقرار بالقوة. وأعرب الزبيدي عن تقديره للجهود المبذولة والمتواصلة من قبل دول التحالف العربي وعلى رأسهم السعودية والإمارات في دعم كل القرارات المتعلقة بحفظ الأمن والاستقرار وخطوات البناء وإعادة الأعمار. لافتا إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب من دول التحالف مضاعفة الدعم لاستكمال البناء المؤسسي الأمني والعسكري والمدني والخدمي. وأضاف «اكتشفنا أن حجم المعوقات والمصاعب أكبر مما تخيلنا ونحن نعول بشكل أساسي على ما ستقدمه دول التحالف وعلى رأسها السعودية والإمارات من دعم سخي في كافة المجالات». ونوه بتعاون أبناء عدن مع الأجهزة الأمنية والإجراءات التي تم اتخاذها مؤخرا ومنها حظر التجول. لافتا إلى أن شباب المقاومة لم يغيبوا للحظة عن المشهد وحضروا دوما في السلطة والمجتمع، ويجري الآن تأهيلهم في صفوف الجيش والأمن ليساهموا بشكل رسمي ودائم في حماية مدينتهم وبنائها. وقال «تمكنا من تحقيق هدفين مزدوجين من خطتنا لتثبيت الأمن في عدن، الأول هو صهر فصائل المقاومة ضمن وحدات الجيش والأمن لإنهاء حالة الانفلات الأمني وخلع لباس المليشيات وارتداء لباس الدولة، والثاني هو تمكين أبناء عدن من حماية مؤسساتهم ولكن عبر أجهزة الدولة الشرعية، ونقوم حاليا بتأهيل دفع جديدة من المقاومة والتي ستكون رافدا أساسيا لحماية أمن عدن». وأكد الزبيدي أن الأجهزة الأمنية استطاعت ضبط عدد كبير من عناصر الفوضى والمجاميع المسلحة الخارجة على القانون. لافتا إلى أن حظر التجول سيستمر لمدة شهر حتى يتسنى للأجهزة الأمنية إنجاز الالتزامات الأمنية والتسريع من وتيرة العمل بما يضمن الاستقرار النهائي لعدن. وقال ردا على سؤال عن عمليات الاغتيالات التي شهدتها عدن خلال الفترة الماضية «إن هناك مخططا تم إعداده من قبل مليشيات الحوثي وصالح عبر خلايا تمت زراعتها لزعزعة أمن المدينة»، متوعدا تلك العناصر والخلايا بأنها ستكون تحت يد القانون قريبا لتنال جزاءها العادل. من جانبه، أكد مدير أمن عدن أهمية دور الإعلام المهني الناقل للحقيقة في تنفيذ الخطة الأمنية التي تسير على مراحل. لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية بدأت بالمرحلة الأولى للخطة على الرغم من التحديات التي تواجهها والتي لن تثنيها عن مواصلة السير في تنفيذ كل المراحل لتحقيق امن وسلامة عدن. وأشار إلى أن الأمن في عدن يعمل بعلاقة متينة مع الأشقاء في قوات التحالف. داعيا كافة الإعلاميين إلى بذل المزيد من المساهمة والمساعدة الفاعلة في كافة مديريات عدن من خلال نقل الحقيقة والقيام بالدور المطلوب منهم في هذا الجانب. واكد أن أعداء عدن يعملون بخطط وأساليب ممنهجة واستخباراتية مزودة وممونة بكل المطلوب لتدمير المحافظة. متوعدا بعدم الإبقاء على أي عناصر خارجة على النظام والقانون، ولافتاً إلى أن عدن وأهلها لا يقبلون بتواجد العناصر الغريبة سواء كان داعشياً أو حوثياً أو قاعدياً أو عفاشياً. واغتال مسلحون مجهولون أمس ضابطاً رفيعاً في جهاز أمن مطار عدن الدولي يدعى أمين شايف، أثناء خروجه من منزله في منطقة المنصورة وسط عدن. وقال شهود عيان لـ»الاتحاد» إن مسلحين يستقلون سيارة نوع هيلوكس اقتربوا من الضابط لحظة خروجه من منزله في حي 4 بالمنصورة وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء لإخافة الأهالي الذين كانوا بالطريق، قبل أن يقوم أحد الملثمين بإطلاق أعيرة نارية صوب الضابط شايف، والانسحاب مباشرة على متن السيارة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا