• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

السيسي : مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد للقصاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

أ ف ب

أعلن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن بلاده "تحتفظ لنفسها بحق الرد بالأسلوب والتوقيت المناسب للقصاص" من قتلة مجموعة من الرهائن الأقباط في ليبيا بعدما أعلن تنظيم داعش ذبحهم في شريط فيديو بثه الأحد. وقال السيسي في خطاب عبر التلفزيون  إلى الأمة أن "مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد بالأسلوب والتوقيت المناسب للقصاص من هؤلاء القتلى والمجرمين المتحردين من أبسط القيم الإنسانية". وتابع السيسي "إننا في هذه اللحظات العصيبة، نشعر جميعاً كمواطنين مصريين بالحزن والألم والغضب... فهذا الإرهاب الخسيس الذي طال أبناء مصر، إنما هو حلقة جديدة في سلسلة الإرهاب المستشري في العالم كله، وهو ما يفرض علينا جميعا الاصطفاف لاستئصال جذوره وحماية العالم من انتشار سمومه". وأضاف "مصر ودول العالم أجمع تواجه معركة شرسة مع تنظيمات إرهابية تتبنى ذات الفكر الإرهابي المتطرف وتتشارك في نفس الأهداف التي لا تخفى عن أحد.. وقد آن الأوان للتعامل معها جميعاً بدون انتقائية أو إزدواجية في المعايير". وتابع "هذه الأعمال الجبانة لن تنال من عزيمتنا.. وأن مصر التي هزمت الإرهاب من قبل لقادرة، بتصميم وإرادة شعبها العظيم، على دحره والقضاء عليه.. فمصر لا تدافع عن نفسها فقط ولكن تدافع عن الإنسانية بأكملها من هذا الخطر المحدق بها". واكد "أن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد، وبالأسلوب والتوقيت المناسب، للقصاص من هؤلاء القتلة والمجرمين المتجردين من أبسط قيم الإنسانية. ولقد دعوت مجلس الدفاع الوطني للانعقاد فوراً وبشكل دائم لمتابعة تطورات الموقف والتباحث حول القرارات والإجراءات المقرر اتخاذها". وقال السيسى: "وجهت الحكومة بالوقوف إلى جانب أسر شهداء الإرهاب، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتخفيف من مصابهم، كما وجهت الحكومة كذلك بالاستمرار في التنفيذ الصارم لقرار منع المصريين تماماً من السفر إلى ليبيا في ظل هذه الأوضاع المتردية حفاظاً على أرواحهم. كما وجهت أجهزة الدولة المعنية باتخاذ الإجراءات الكفيلة بتأمين وتسهيل عودة المصريين الراغبين في العودة إلى أرض الوطن". وتابع "كلفت أيضاً وزير الخارجية بالسفر فوراً إلى نيويورك لإجراء اتصالات عاجلة مع كبار المسؤولين في الأمم المتحدة والدول الأعضاء في مجلس الأمن، والمشاركة في القمة الدولية حول الإرهاب، لوضع المجتمع الدولي أمام مسئولياته واتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة التي تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة، باعتبار أن ما يحدث في ليبيا يعد تهديداً للسلم والأمن الدوليين".  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا