• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيسة المجلس الوطني تلتقي وزيرة الشباب والأسرة في الحكومة النمساوية وتؤكد:

الدولة تتبنى سياسات استراتيجية لتمكين الشباب وتطوير قدراتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

دعت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي صوفي كاغماسين وزيرة الشباب والأسرة في الحكومة النمساوية، إلى العمل من أجل تأكيد دور الأسرة في تعزيز السلم والطمأنينة داخل المجتمع، لكونها النواة الحقيقية لتكوين المجتمع وبناء الأجيال القادمة، وذلك في ختام مباحثات أجريت بينهما في مقر الوزارة النمساوية في فيينا.

حضر اللقاء عن الجانب الإماراتي، أعضاء لجنة الصداقة مع الدول الأوروبية، وهم عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، وعلي جاسم وعفراء البسطي وعزا سليمان وسعيد الرميثي والدكتور سعيد المطوع والدكتور محمد المحرزي، أعضاء المجلس، وعبدالرحمن الشامسي الأمين العام للشؤون التشريعية والبرلمانية، وممثلو سفارة الدولة لدى النمسا، وحضر عن الجانب النمساوي كبار المسؤولين في الإدارات العليا بالوزارة، إضافة إلى مساعدي الوزيرة وجمع من المختصين.

وعرضت معالي الدكتورة أمل القبيسي على الوزيرة النمساوية لمحة عن الدور الكبير الذي تلعبه المرأة والشباب معاً في تنمية المجتمع والنهوض به إلى أعلى المستويات، وأرفع المراتب، موضحة أن المرأة هي نصف المجتمع، والشباب هم نواة المجتمع، وهم الفئة الأكثر تعداداً والأكثر حيوية والأكثر فعالية وانفتاحاً، واصفة إياهم بأنهم طاقة التنمية في المجتمعات، ولا بد من المحافظة عليها ورعايتها على اعتبار أن الشباب الثروة الحقيقية لاستشراف وصناعة المستقبل، وهم قاطرة النمو ورأس المال الحقيقي في قيادة التطور والابتكار.

تمكين الشباب

وأشارت معاليها إلى أن دولة الإمارات كانت سباقة إلى الاستثمار في فئة الشباب لكونها الشريحة الأكبر في المجتمع، حيث تتبنى الدولة سياسات وخططاً استراتيجية وطنية واضحة لتمكين الشباب وتطوير قدراتهم وتأهيلهم لحمل المسؤولية، ومن أبرزها، الاهتمام بالدرجة الأولى بالتعليم ومخرجاته، وتوفير البيئة الصحيحة للابتكار والإبداع ودعم الطلبة والشباب، إضافة إلى تعزيز الممارسات الوطنية التي تسهم في منح الامتيازات والتسهيلات للشباب في جميع المجالات، خاصة المجال الاقتصادي من خلال تشجيع ريادة الأعمال ودعم المشروعات المتوسطة والصغيرة والاستثمار، فضلاً عن توفير فرص العمل المناسبة وتدريبهم وصقل مهاراتهم، لما يمثله الشباب من قيمة ولما يملكونه من طاقات وإمكانات ومواهب يستطيعون من خلالها لعب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض