• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

3 جولات متبقية والحسم في 15 مايو

لا جديد في حرب كتالونيا ومدريد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

محمد حامد( دبي)

اشتد الصراع بين ثلاثي الليجا الكبير برشلونة وأتلتيكو مدريد وريال مدريد على لقب الدوري قبل 3 جولات على نهاية المسابقة، وقد أسفرت الجولة الـ 35 عن فوز البارسا على سبورتنج خيخون بسداسية بيضاء في ليلة تألق لويس سواريز الذي سجل رباعية تصدر بها قائمة الهدافين برصيد 34 هدفاً، ولعب دور البطولة في إبقاء البارسا متصدراً برصيد 82 نقطة.

أتلتيكو مدريد يزاحم البارسا على الصدارة بنفس الرصيد وهو 82 نقطة، ولكن الفريق المدريدي يحتل المركز الثاني في ظل تفوق البارسا عليه تهديفياً، وقد نجح الأرجنتيني أنخيل كوريا في منح أتلتيكو فوزاً مهماً وصعباً بهدف دون مقابل على ملقا، وفي المركز الثالث وعلى بعد نقطة واحدة يستقر ريال مدريد الذي نجح في الفوز بثلاثية لهدفين على رايو فاييكانو في مباراة شهدت تألق جاريث بيل الذي نجح في تعويض الهداف الأول للفريق كريستيانو رونالدو.

ويعد مشهد الموسم الجاري معتاداً في الليجا، حيث المنافسة المستمرة بين مدريد وكتالونيا على لقب الدوري، صحيح أن أتلتيكو نجح في دخول الصراع خلال المواسم الماضية بقوة مع الريال والبارسا ليرفع من وتيرة إثارة الليجا، ولكن في نهاية المطاف لا يوجد منافس حقيقي للبارسا والريال وأتلتيكو.

تاريخياً يملك الريال في رصيده 32 لقباً لليجا آخرها موسم 2011 – 2012، في حين نجح البارسا في القبض على اللقب 23 مرة آخرها الموسم الماضي، ويملك أتلتيكو مدريد 10 ألقاب كان آخرها في موسم 2013 – 2014، أي أن مجموع ما حصل عليه الثلاثي هو 65 لقباً للدوري، واللافت في الأمر أنهم الأكثر سيطرة عليه في السنوات الأخيرة وخاصة البارسا والريال.

ما قدمه بيل كان ملهماً لصحافة مدريد وكذلك للصحف الإنجليزية، فقد أشارت صحيفة «ماركا» في عنوانها إلى أن بيل هو صاعقة الريال، مشيرة إلى أنه أنقذ الفريق المدريدي من مفاجأة لم تكن منتظرة في هذا التوقيت، وأضافت:«الصاعقة بيل سجل ثنائية بعد أن كان الريال متأخراً بهدفين، الأمر الذي كان يعني الخروج عملياً من سباق الفوز بالليجا، ولكن بيل ورفاقه نجحوا في إنهاء المواجهة بثلاثية لهدفين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا