• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني    

حصن الأمة المنيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

الأخبار السارة والانطلاقة القوية لشراكة كبرى بين الشقيقتين السعودية ومصر يتابع أحداثها كل العرب من المحيط للخليج، وهي تؤكد أن زيارة الدولة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية لأرض الكنانة حافلة بالمواقف والمبادئ السامية التي سيتوقف عندها التاريخ أثناء تسجيل صفحاته لوقائع زيارة رحبت بها القلوب والعقول.

الشراكة السعودية المصرية تأتي نتاجاً لتاريخ طويل، والتجارب أثبتت أن العمل المشترك يجعل الدول العربية أقوى، ولنا في عاصفة الحزم وإعادة الأمل والتحالف الإسلامي الدليل والبرهان، ولذلك حرص البلدان ومعهما الإمارات على أن تكون حصناً يجمع ولا يفرق في الثوابت أو القضايا العربية، والدول الثلاث رمانة الميزان في الفعل العربي والقرار العربي، وينضم إلى هذا الحصاد توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم تغطي كل المجالات المهمة، وتستفيد منها السعودية ومصر، وتحقق لهما المزيد من الترابط والتلاقي الحضاري والاجتماعي والاقتصادي، من خلال الخطوة التاريخية بإنشاء الجسر الذي سيربط قارتي آسيا وأفريقيا، ليكون بوابة لتعزيز الحركة الاقتصادية داخل مصر، ومعبراً للمسافرين من الحجاج والمعتمرين، وسيساهم في توفير فرص عمل، كما أن إنشاء منطقة تجارة حرة شمال سيناء سيعزز فرص التنمية التي تعد السلاح الأهم والأقوى في مواجهة الإرهاب.

وتتعدى الشراكة الحسابات المباشرة، من خلال ما ذكره الملك سلمان من أن البلدين حصن منيع للأمة، ويعكس تعاونهما بداية لعصر عربي جديد، ويتفق ذلك مع تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن الاتفاقيات لبنة مهمة في صرح العلاقات الثنائية، وانطلاقة غير مسبوقة لمواجهة التحديات أمام أمن واستقرار المنطقة، وتأكيد لاستعداد البلدين، ومعهما الإمارات والدول العربية، لتحمل المسؤولية أمام الأمة، وإلى مزيد من العمل المشترك والإنتاج، لتكون الشراكة نموذجاً يحتذى به.

جنا هشام - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا