• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

من خلال برامج متنوعة تدعمهم نفسياً ومادياً

«الشارقة للتمكين الاجتماعي» تقدم طوق النجاة للأيتام فاقدي الأب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 فبراير 2013

موزة خميس

تلعب مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي دوراً حيوياً في المجتمع المحلي كونها تركز على خدمة الإنسان، الذي يعد محور الاهتمام في إمارة الشارقة، وتعد أول جهة مختصة بتقديم خدمة نوعية للأيتام على مستوى الدولة وتقوم برعاية المنتسبين إليها، فلا تقتصر خدماتها على تذليل حاجز المادة، بل تتعدى ذلك للعناية بكافة جوانب حياة الابن فاقد الأب، وللمؤسسة التي افتتحت في عام 2004 فروعاً في المنطقة الشرقية، تحتضن 2206 أبناء، و790 وصياً عليهم، ومن مهامها أيضا دعم المنتسبين وأوصيائهم من الأمهات بالعديد من الخدمات والرعاية.

(الشارقة) - من أهداف مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي تحقيق التكيف الاجتماعي من جميع النواحي للابن فاقد الأب مع بيئته المحيطة، فتوفير التمكين النفسي للابن ينعكس إيجابا على المجتمع ككل، وهناك عدة أوجه للتمكين منها الصحي والمهني والتربوي العلاجي والاقتصادي. وكلها تعمل عليها المؤسسة وصولا لمساعدة فاقدي الأب على تجاوز محنتهم والخروج منها شخصيات سوية مفيدة للمجتمع.

روح التكامل

إلى ذلك، تقول مديرﺓ المؤسسة منى السويدي «من الحملات التي نتبناها حملة «كهاتين» التوعوية، وهي نابعة من قوله ـ صلى الله عليه وسلم: من أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده، كنت أنا وهو في الجنة كهاتين»، ومن خلالها نقيم العديد من الأنشطة والفعاليات، بهدف توعية الأفراد وتبصيرهم باحتياجات اليتيم وحقوقه، وتوضيح مفهوم الكفالة الحقيقية الشاملة، وتغيير نظرة المجتمع للطفل فاقد الأب التي تصوره محتاجا، لا ينتظر ممن حوله سوى التبرع المالي».

وتضيف «نحاول السعي لتنمية روح التكافل والتكامل المجتمعي، ونحن نعمل على تمكين الكبار من الحصول على المنح الجامعية، ويعد ذلك من مشاريع التمكين الأكاديمي، الذي يضطلع بمعوقات التعليم العالي للأبناء الطلاب فاقدي الأب، وهو يمكنهم من متابعة دراستهم الأكاديمية بتقديم منح جامعية لهم تسهم في تأمين مستقبل زاهر لهم وحماية حقهم في التعليم».

وتكمل «نعمل أيضا على استمرارية الورش الإنتاجية المهنية، وهي تهدف إلى إكساب الأبناء وأوصيائهم حرفة يمتهنونها، لتشكل مستقبلا مصدر دخل لهم. وتقسم إلى فئتين، ورش دائمة أهمها ورشة الخياطة التي تعلم فنون الخياطة والتصميم وإنتاج العديد من المشغولات الحرفية الراقية. وهناك وورش مؤقتة، وهي الورش المرتبطة بمواسم معينة كإجازة الربيع وإجازة الصيف والمناسبات الوطنية وغيرها، ومن أهمها ورشة تصنيع الأكسسوارات وورشة الأعمال اليدوية»، لافتة إلى أن ورش الأعمال اليدوية هي حصاد ورشة الخياطة الدائمة المندرجة تحت مظلة الورش الإنتاجية المهنية بالتمكين المهنية، التي استهدفت الفتيات المتوقفات عن الدراسة، وشملت تعلم فنون الخياطة والتصميم وصنع المشغولات الحرفية الراقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا