• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في إطار الفعاليات المسرحية في «الشارقة القرائي»

«أليس في بلاد الأقزام».. رسالة سلام وتسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

كان لمهرجان الشارقة القرائي لأدب الطفل في دورته الثامنة لعام 2016، اهتماما خاصا بمسرح الأطفال وحكايات الأدب العالمي التي جاءت وفق صياغات مختلفة من العروض المسرحية والموسيقية الشائقة، تميّز منها العمل الكويتي «أليس في بلاد الأقزام»، والتي عاش خلالها الصغار أوقاتا من الاستمتاع والمرح.

ويشير أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الكتاب في الشارقة قائلاً: تأتي فعاليات المسرح ضمن حزمة البرامج الترفيهية التي تحمل في فحواها رسائل وسلوكيات ترتقي بتفكير الطفل وطموحاته، ولأن مسرح الأطفال يعتبر واحدا من الوسائل التربوية والتعليمية التي تسهم في تنميته اجتماعيا، فكريا، نفسيا، ولغويا، ولا يقل دوره عن دور القراءة والكتاب كرافد مهم من روافد الثقافة والمعرفة، خصص الشارقة القرائي حصة وافرة من أعمال مسرحية مرحة وهادفة، تحقق المتعة والفائدة».

سقوط في البئر

وتعتبر قصة «أليس في بلاد الأقزام» واحدة من أبرز القصص حضوراً في الأدب العالمي للطفل، لما تحمله من معان وعبر جميلة، وما تمتلكه من قدرة على اصطحاب الأطفال نحو عوالم خيالية تفيض بالسحر والموسيقى، ليعيشوا حكاية صديقتهم «أليس» مع «الأقزام»، وهي الحكاية التي جسدت في مسلسلات تلفزيونية وأفلام سينمائية كثيرة، وكذلك عروض مسرحية، آخرها حمل العنوان «أليس في بلاد الأقزام»، والذي تعرضه حالياً فرقة «أوريون آرت» الكويتية، على خشبة مسرح المهرجان.

وجمعت المسرحية عناصر ترفيهية عدة مازجة فنون الموسيقى مع الرقص والاستعراض والتمثيل، والتي تمكنت من خلالها استقطاب زوار المهرجان، الذين استمتعوا بما قدمته الفرقة من عروض موسيقية راقصة خلال المسرحية التي تحكي قصة الطفلة «أليس» التي اعتادت اللعب واللهو بجانب بئر يقع بالقرب من بيتها، إلا أن شغف أليس ورغبتها بالاكتشاف يقودها إلى البئر لاكتشاف ما في داخله، خاصة بعد أن شاهدت شعاعا ضوئيا يخرج منه، حيث حاولت جاهدة لتعرف مصدره وماهيته، إلا أن قدمها تنزلق فتقع في داخل البئر لتجد نفسها في عالم الأقزام، لتدخل حياة جديدة ملؤها الفرح والتفاؤل، يعيشها الأقزام الذين يكدحون ويجتهدون في بناء قصرهم الخاص، وسط أجواء من الفرح والغناء والكثير من الموسيقى والمرح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا