• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

نظمها اتحاد كتاب الإمارات في دبي

ندوة إماراتية سعودية حول «التسامح والتعايش السلمي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 مارس 2017

رانيا حسن (دبي)

نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات - فرع دبي، مساء الخميس 16 مارس الجاري، ندوة حول التسامح والتعايش السلمي، شارك فيها الشاعر الإماراتي أحمد العسم عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس الهيئة الإدارية للاتحاد فرع رأس الخيمة، والشاعر السعودي عبدالله الخضير، والدكتور منصور الشامسي أمين السر العام لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، والباحثة السعودية معصومة العبد الرضا، وأدارتها الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، التي أوضحت أهمية التسامح والتعايش السلمي في مسيرة الشعوب وتقدمها، مستشهدة بمقولات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومن ثم عرفت بالمشاركين.

وفي مستهل الندوة أشارت معصومة عبد الرضا (ناشطة اجتماعية مهتمة بالشأن الأسري والتربوي عضو المجلس البلدي في المملكة العربية السعودية) إلى الحاجة الماسة لمناقشة هذا الموضوع، وعزت السبب إلى «الشعور بأهمية التعايش في وقت تتنامى الكراهية في العالم، وينجرف البعض بأدلجة قاسية، وتحت مظلة توجهات تنسب للإسلام، إلى طريق غير سوي».

وأشارت إلى أن الاحساء الخلاقة «بلد التعايش واقتدار صناعة السلم الأهلي»، معرجة على العراقة التاريخية لهذه المنطقة، مؤكدة أنها «تستقي وجودها من خلال الدفاع وصيانة السلم الأهلي».

وضربت نماذج متعددة تظهر جوانب من صور التسامح والتعايش السلمي واختتمت بقولها: «أتمنى من القلب البناء على كسر حواجز التمايز عن طريق التربية والحوار وتنمية البناء الجمعي لمفردات فعل التعايش والسلم الأهلي».

بعد ذلك قرأ الشاعر الإماراتي أحمد العسم، عدة نصوص شعرية تنوعت بين الوطني والعاطفي والوجداني منها: «كوخنا القريب من الماء» و«أغاني الليل» و«الإمارات»، و«فوق بيتنا علم».

وتحدث الدكتور منصور الشامسي في كلمة موجزة حول التسامح والتعايش السلمي، مستشهداً بالمبادئ والقيم التي أرسى قواعدها المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، لافتاً إلى الدور البارز الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حتى صارت دبي نموذجا يحتذى به عالميا، من حيث التعايش السلمي بين كافة الجنسيات.

وعودة إلى الشعر، قرأ شاعر الأحساء عبدالله بن علي الخضير عدة نصوص منها: ما قاله الحب لأصدقائي، في حضرة الخنساء، والأحساء عشقي الأبدي التي برز فيها عشقه لمدينته، وحبه لها، ثم كرمت الشاعرة الهنوف محمد رئيس الهيئة الإدارية لاتحاد الكتاب فرع دبي المشاركين في الندوة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا