• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ستاد محمد بن راشد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

د. حافظ المدلج

بعد مقالي السابق «ملاعب 2019» تلقيت العديد من الاتصالات التي تفاعلت مع فكرة المقال وبعضهم كان يسأل عن المواصفات الدولية للملعب بحسب «فيفا»، وآخرون يبشرون بملعب كبير سيبنى في «دبي» ضمن مشروعاتها القادمة، والأكيد أن «دانة الدنيا» تستحق أفضل ملاعب العالم ولذلك قررت الكتابة عن «ستاد محمد بن راشد».

للملاعب مواصفات دولية يقرها الاتحاد الدولي «فيفا» تتعلق بأدق التفاصيل التي تشمل المستطيل الأخضر والمدرجات وغرف الملابس والمراكز الإعلامية وغرف كشف المنشطات ومناطق كبار الشخصيات والمداخل والمخارج وغيرها من المواصفات التي تحدد نوعية المباريات التي تقام فيه، ولذلك أقترح على القائمين على المشروع أن يستعينوا بأهل التخصص لضمان مطابقة المواصفات والمقاييس الدولية.

كما أقترح أن يؤخذ في الحسبان عند التصميم أن يكون المشروع مناسباً لإقامة الفعاليات الرياضية وغيرها مثل المعارض والحفلات ليتم تشغيله على مدار العام، وذلك يتطلب مرونة في المدرجات والأرضيات وربما أطمع في سقف متحرك يقفل حسب أحوال الطقس، ولعلي أقترح الاطلاع على مشروع «ستاد اتلانتا» المزمع إقامته في أميركا ليكون مقراً لمباريات فرق المدينة لعدد من الألعاب، فالمشروع تحت الإنشاء وهو تحفة معمارية هندسية تتسع لثمانين ألف متفرج ويقفل سقفه خلال سبع دقائق بنفس طريقة عدسة الكاميرا، وتمنيت أن أراه في الخليج الذي يتعطل فيه النشاط الرياضي بالصيف، ولعل الأمنية تتحقق في «ستاد محمد بن راشد».

إنني على يقين أن الإمارات تسير بخطى واثقة تسابق فيها الزمن وتتفوق على غيرها بقفزات نوعية في جميع المجالات، ولعل المؤتمرات الأخيرة التي أسست لأفكار الحكومة الذكية والابتكار في الأداء تؤكد الرؤية الثاقبة التي تسير بهذه الدولة الفتيّة على الطريق الصحيح نحو الريادة، ولذلك أكاد أجزم بأن «ستاد محمد بن راشد» سيكون الأفضل من حيث التصميم والتقنية وتعدد الاستخدامات، بل إنه سيصبح مشروعاً استثمارياً يحاكي «ستاد ويمبلي» الذي يمثل أفضل نموذج للمنشأة الرياضية التي تحولت إلى «منجم ذهب»، على عكس ملاعب ضخمة أصبح يطلق عليها «الفيل الأبيض» نظراً لضخامتها وعدم الاستفادة منها، فالتفاؤل يغمرني مع كل مشروع في الإمارات لثقتي بنظرة صنّاع القرار فيها، وعلى جسور التطوير والابتكار نلتقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا