• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

يشارك في المعرض التشكيلي العام بـ 100 لوحة

ناصر نصر الله يقتفي الأثر التجريدي لذاكرة «الوحوش الصغيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 فبراير 2013

إبراهيم الملا

(الشارقة)- يشارك الفنان التشكيلي ناصر نصر الله حاليا في المعرض السنوي العام لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية في دورته الحادية والثلاثي والمقامة في متحف الشارقة للفنون، بـ 100 لوحة صغيرة يجمعها عنوان واحد وهو “وحوش صغيرة”.

ويعتبر ناصر نصر الله أحد الفنانين الشباب الذين قدموا أعمالا لافتة من ناحية كسر العلائق اللحظية والمباشرة بين موضوع أو ثيمة العمل الفني وبين الاشتغال العفوي والارتجالي عليه، والذي يعيد إنتاج العمل بشكل مكثف ومن خلال لوحات صغيرة الحجم ومتقابلة ولكنها لا تخلو من شساعة وتمدد في معانيها المضمرة، بحيث يبدو العمل بمجمله وقياسا على التمازج والتداخل بين هذه القطع أو المقطوعات البصرية الصغيرة أشبه بأرخبيل من التصورات الذهنية المنتبهة تماما للذاكرة الشخصية المتوارية التي تقتفي الأثر التجريدي الكامن في حضرة الغياب، والمتبخّر في خديعة الحضور.

“الاتحاد” التقت الفنان نصر الله الذي تحدث عن طبيعة مشاركته في المعرض، وعن تطلعاته لمستقبل المعرض العام للجمعية واستقطاب فنانين جدد للساحة التشكيلية المحلية، وقال إن مشاركته بالمعرض تتضمن 100 لوحة صغيرة بقياس 15 x 20 سم، منفذة بالحبر الأسود على الورق، ويجمعها عنوان واحد هو “وحوش صغيرة”، حيث تضم كل لوحة رسما لحيوان أو طائر ولكن بهيئة مركبة يختلط فيها جسد الحيوان مع منتجات وأدوية ومواد استهلاكية نصادفها ونتعامل معها في الحياة اليومية، ويؤكد نصرالله أن هذا المزج التركيبي الذي يكسر العلاقة الذهنية أو يشوش المفهوم التقليدي للكائنات والعناصر المحيطة بنا، لا يعود للتصور الخيالي القادم من عالم الطفولة وحده، ولكنه ناشئ أساسا - كما قال - من التصوّر الحرّ، أو من اللحظة العفوية والارتجالية أثناء إنتاج العمل ومن دون إغفال للرابط الخفي الجامع للفكرة العامة والأسلوب المتشابه لخطوط وأحجام ومستويات كل لوحة.

وفي سؤال عن سبب لجوئه لهذا التكنيك الفني الذي يخلط الجامد بالحيّ، ويبعثر وبشكل جمالي مقصود مفهوم الوحدة الموضوعية في اللوحة، أشار نصر الله إلى أن فكرة العمل تسللت إليه عندما كان مشرفاً على إحدى الدورات الخاصة برسومات القصص المصورة للأطفال، حيث كان يأتي ببعض المجسمات الطبيعية والصناعية مثل أوراق الشجر والألعاب والأدوات اليومية المستهلكة، وكان المطلوب من الأطفال أن يخترعوا حكايات مصورة تتعلق بهذه المجسمات، وما يمكن أن تستعيده من مواقف وخبرات عايشها الطفل وكانت لها علاقة بحادثة ما، أو تصور مختزن في اللاوعي الذاتي، ومن هنا كما قال نصر الله جاء عنوان “وحوش صغيرة” ليشكل حافزا لديه في إنتاج لوحات مصغرة تحتشد بالخيال وتنفلت من الواقعية الصارمة التي لا تترجم دائما علاقاتنا المتفردة والمستقلة عن الآخر أثناء تعاطينا مع العناصر المحيطة بنا، وأثناء استدعائنا لصور الحيوانات والطيور التي سرحت وحلّقت يوماً ما في أحلامنا.

وعن جديد عمله هذا مقارنة بأعماله السابقة أوضح نصر الله أنه لجأ ولأول مرة في تجربته التشكيلية إلى الرسم على الورق بعد أن كان سابقا يعتمد على القماش كأرضية يفرش عليها العناصر أو التكوينات المراد تجسيدها وتحقيقها في الحيز الفني والبصري المتاح للعمل، وأضاف بأن موضوع عمله الجديد يختلف هو الآخر عن المواضيع التي طرحها في أعماله السابقة من حيث وقعها المفاجئ على المتلقي، وغرابة التكوينات والمفردات التي تجمع الأضداد وتآلف بينها.

وحول تقييمه للمعرض العام بعد مرور واحد وثلاثين عاما على إقامته، والمنافذ الجديدة التي يمكن طرقها أو اقتراحها لتطوير وتوسيع أفق المشهد التشكيلي في الإمارات، أوضح نصر الله أن المعرض بحاجة إلى الخروج من الحيز المكاني في مقر جمعية التشكيليين والذهاب إلى المناطق والحواضر المحلية المختلفة من أجل التواصل مع شرائح وبيئات مجتمعية متباينة، وأشار نصر الله إلى أن خروج المعرض وتنوع شريحة المتواصلين معه سوف يساهم في خلق حوارات ونقاشات بين الفنانين المشاركين وبين هواة الفن من الشباب الجدد، وسوف يثري القيم الإنسانية والجمالية للفنون البصرية بكافة مدارسها ومناهجها وتوجهاتها، وسوف تكسر ــ كما أضاف ــ الحواجز الحذرة والملتبسة بين الفنون المعاصرة وبين المتلقين الذين يملكون الفضول والرغبة في التعاطي مع هذه التيارات المفاهيمية الجديدة في مسارات الفن التشكيلي.

يشار إلى ان المعرض العام الذي تقيمه الجمعية سنويا يهدف إلى التعريف بالمنتج الفني المحلي وتلمس التطورات والتنويعات الأسلوبية في تجربة كل فنان على حدة، وفي الظاهرة التشكيلية المتنامية بشكل عام، وما يمكن أن يقدمه بعض الفنانين والنقاد المتخصصين من قراءات متجددة ومرافقة لهذه التطورات التي تثري المشهد التشكيلي في الإمارات وتلقي الضوء على نشاطات جمعية التشكيليين باعتبارها إحدى المراكز الثقافية المهمة الساعية لترسيخ مفهوم الفن التشكيلي محلياً وإقليمياً، والترويج له واحتضان الفنانين المخضرمين والشبّان على السواء، وبمختلف التوجهات والمدارس والمناهج الفنية التي ينتمون أو يميلون إليها

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا