• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

كانا ثنائي الحسم في الريال الموسم الماضي

«الملكي» يبحث عن الوجه الآخر لهيجوين وبنزيمه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 فبراير 2013

مدريد (د ب أ) - رغم وجودهما في الفريق، لا يزال ريال مدريد يشتاق إلى النسخة الأفضل من جونزالو هيجوين وكريم بنزيمة، اللاعبين اللذين كانا حاسمين في الموسم الماضي لكنهما لم يفعلا شيئا يذكر مع الفريق هذا الموسم. وكانت مباراة الأربعاء الماضي أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي مثالاً جيداً على ابتعاد كلا اللاعبين عن المستوى الذي كانا يقدمانه منذ عام.

هذه المرة كان بنزيمة هو الأساسي، لكنه بدا في صورة الحاضر الغائب. لم يصنع أي فرصة، لم يكن له أي ثقل في اللعب، لم يطلق أي تصويبة خطيرة. وأمور أخرى كثيرة يمكن أن تقال عن هيجوين، الذي شارك في نصف الساعة الأخير ولم يفعل شيئا تقريبا.

ذلك ما رأته صحيفة “ماركا”، التي كتبت تقول: “ريال مدريد لعب طيلة اللقاء دون رأس حربة لائق في الملعب، أي شبه بين بنزيمة وهيجوين وما رأيناه في المباراة هو من قبيل المصادفة”. من هنا بدت نقيصة في أداء ريال مدريد لم يتمكن من إخفائها طيلة الموسم. بعد أن كان دور اللاعبين حاسما في تتويج الفريق بلقب الدوري الإسباني الموسم الماضي، أما في هذا الموسم فلم يضيفا الكثير للفريق.

سجل بنزيمة في الموسم الماضي 32 هدفا في 52 مباراة خاضها، الأمر الذي منحه متوسطا رائعا بلغ 62، 0 هدف لكل مباراة. الآن سجل فقط 13 هدفا في 32 مباراة ، ليتراجع معدله إلى 36ر0 هدف لكل لقاء. بدوره، أنهى هيجوين الموسم الماضي برصيد 26 هدفا في 54 مباراة (بمتوسط 48 ، 0 هدف للقاء) وهذا الموسم سجل تسعة في 19 مباراة، لم يكن أيها في مباراة كبيرة.

وفي ظل هذا الأداء من اللاعبين، يحفظ كريستيانو رونالدو وحده ماء وجه الهجوم في ريال مدريد حيث سجل إلى الآن 36 هدفا في 35 مباراة. وإذا كان من الممكن القول إن برشلونة قدم موسما محبطا العام الماضي لأن ليونيل ميسي كان وحده تقريبا من يحرز الأهداف، يمكن قول نفس الأمر عن ريال مدريد ، الذي فقد تقريبا فرصة المنافسة على لقب الدوري الإسباني ويمر بموقف حرج في بطولتي كأس الملك ودوري أبطال أوروبا.

ولم يكن بنزيمة أو هيجوين بمنأى عن الانتقادات، حتى أن التكهنات بدأت حول احتمالية رحيل أي منهما (وربما الاثنان) عن الفريق بنهاية الموسم. وكان الفرنسي أحد نجوم الموسم الماضي، لكن الأمور تغيرت في الحالي، حتى أنه يتعرض للانتقاد في بلاده بسبب عروضه مع المنتخب. سجل بنزيمة للمرة الأخيرة مع فرنسا في الخامس من يونيو 2012 خلال مباراة أمام إستونيا أحرز فيها هدفين. وفي آخر 17 ظهورا له مع منتخب “الديوك”، سجل ثلاثة أهداف فقط. حتى أن مدربه ديدييه ديشامب يعترف بأنه “تنقصه الثقة التي يحتاج إليها كل مهاجم”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا