• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رئيسة الاتحاد الدولي للتراث تشيد بمقتنيات عبدالملك القاسمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

رأس الخيمة (الاتحاد)

أثنت الدكتورة وفاء الصديق رئيس الاتحاد الدولي للحفاظ على التراث المدير العام الأسبق للمتحف المصري والمعارض الخارجية الدولية المصرية، بالمقتنيات التاريخية والتراثية التقليدية المميزة لمعالي الشيخ عبدالملك بن كايد بن محمد القاسمي المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة. جاء ذلك خلال زيارتها للمتحف الخاص لمعاليه أمس في منطقة سيح الزهراء الجبلية في رأس الخيمة.

زيارة الخبيرة الدولية واكبت احتفالات الدولة باليوم العالمي للتراث وبما يعزز الاستفادة من خبراتها العربية والدولية المتخصصة في عالم الآثار في تطوير وتوثيق مقتنيات المتحف.

وأثنى القاسمي بالتوجيهات السامية من القيادة الرشيدة والجهود المضنية التي تبذلها المؤسسات المختصة من اهتمام بإحياء التراث والمحافظة عليه من الاندثار.

وأكد أن زيارة رئيسة الاتحاد الدولي مبادرة نباركها في اهتمامها بمقتنيات المتحف التي يهتم بها في إطار حفاظ معاليه على التراث من الاندثار ومبادراته الداعمة للمتاحف الشخصية في الإمارة والتي ارتفع عددها لأكثر من أربعين متحفا شخصيا.

وقالت الدكتورة وفاء الصديق رئيسة الاتحاد الدولي للحفاظ على التراث: بعد الاطلاع على المقتنيات ودراستها ومقارنتها بالمتاحف الأخرى وجدنا مجموعات متميزة في المتحف ذات قيمة تاريخية وتراثية كبيرة شاهدة على تاريخ العلوم والفنون مثل مجموعة الاسطرلابات ومجموعة الأسلحة التقليدية الإسلامية التي يرجع بعضها الى القرن الثاني عشر الميلادي «عصر الفاتح صلاح الدين الأيوبي»، وأخرى ترجع الى عصر الفرسان مثل السيف المصنوع في سولجن الالمانية والسيف البرتغالي الصنع من القرن السادس عشر، أما البنادق فهي مجموعة مميزة ومنها الفريد.

كما يحتوي المتحف على مجموعة جيدة من الأواني الفخارية والخزف «القيشاني»، والتي ترجع الى العصور الإسلامية، أما الأواني المعدنية فتتميز بجمال نقوشها ودقة صنعها وتنوعها وكذلك ألواح خشبية نحتت بآيات قرانية بخط النسخ والكوفي. وقد أُعجبت بمجموعة كبيرة ومتنوعة من المخطوطات والمصاحف الكبرى المنسوخة باليد والتي تعد ثروة تاريخية عظيمة.

وأثنت الصديق بمبادرة معاليه بمناسبة عام القراءة الإماراتي بالتبرع بمكتبته الشخصية الثقافية لمكتبات الدولة من خلال وزارة الثقافة وتنمية المعرفة. كما باركت احتفالات الإمارات باليوم العالمي للتراث وتعدد وتنوع الفعاليات التراثية والثقافية بالمناسبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا