• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مقتل 93 إرهابياً في عمليات نوعية والغارات تدمر معمل تفخيخ ومستودع أسلحة

الجيش العراقي يستعيد البغدادي تحت غطاء الأباتشي الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

هدى جاسم (بغداد)

قتل 93 عنصرا من تنظيم داعش في هجمات للجيش العراقي وقوات التحالف ، في وقت اعلن المعاون الأمني لمحافظ الأنبار عزيز خلف الطرموز، امس أن القوات الأمنية استعادت السيطرة على مركز ناحية البغدادي غرب الرمادي، مبيناً أن تلك القوات قتلت العشرات من عناصر «داعش». وقال الطرموز في حديث للموقع الإلكترونى لتليفزيون «السومرية نيوز» إن «قوات الجيش والشرطة وبإسناد من العشائر وطيران التحالف الدولي والطيران العراقي نفذت، فجر امس، عملية عسكرية على ناحية البغدادي، اسفرت عن تحرير مركز الناحية»، مبينا ان «تلك القوات استعادت السيطرة على جميع الدوائر الحكومية منها بناية المجلس البلدي ومركز الشرطة ودائرة الجنسية والأحوال المدنية» وأن «القوات الأمنية قتلت العشرات من عناصر تنظيم داعش»، مبيناً أن «طيران الآباتشي الأمريكي كان له دور كبير في العملية العسكرية». واكد أن «القوات الأمنية تطارد حالياً عناصر التنظيم في الجهتين الشمالية والشمالية الشرقية من الناحية».

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) قد قالت امس الأول ان مقاتلي تنظيم داعش استولوا على بلدة البغدادي المجاورة لقاعدة جوية تقوم القوات الأميركية فيها بتدريب القوات العراقية.وجاء سقوط البلدة الذي قال البنتاجون انه نكسة صغيرة، بينما شن عناصر التنظيم هجوما شارك فيه انتحاريون على قاعدة الأسد الجوية المجاورة للمدينة.

وقال المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي في مؤتمر صحفي «بتقديرنا انهم يسيطرون حاليا على البغدادي»، موضحا ان تنظيم داعش استولى على البلدة «في الأيام الماضية». وكانت قيادة التحالف ومصادر عراقية ذكرت ان القوات العراقية والتحالف الدولي احبطا امس الأول هجوما لتنظيم داعش على قاعدة الأسد الجوية في غرب العراق.

وقال كيربي ان مجموعة تتألف من 20 الى 25 مقاتلا يرتدي معظمهم بزات الجيش العراقي شنوا الهجوم الفاشل الذي بدا انه كان بداية سلسلة من العمليات الانتحارية تليها هجمات لمسلحين. وتابع ان كل المهاجمين قتلوا بعد ان فجروا انفسهم.

وذكر مسؤولون ان طائرة المراقبة الأميركية التي تراقب التنظيم ساعدت قوات الجيش العراقي كما ارسلت مروحيات آباتشي الهجومية لكنها لم تطلق النار.واضافوا ان قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة شنت خمس غارات جوية على المنطقة.وقال كيربي «لم يشارك الطيران في هذه المعركة»، مؤكدا ان «قوات الأمن العراقية عملت بمفردها». وقال عقيد في الجيش العراقي ومسؤول في وزارة الدفاع ان سبعة انتحاريين على الأقل شاركوا في الهجوم مستخدمين آليات عسكرية.وكانت بلدة البغدادي القريبة من القاعدة تعد من المناطق القليلة التي لا تزال تحت سيطرة القوات العراقية في محافظة الأنبار. لكن المتحدث باسم البنتاجون قلل من اهمية السيطرة على البلدة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا