• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

الشباب يحسم موقعة النصر في «الديربي»

«الجوارح» يُحلق بالفوز السابع على التوالي أمام «العميد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 فبراير 2013

منير رحومة (دبي) - واصل الشباب سلسلة نتائجه الإيجابية، بفوز جديد على النصر 3 - 2، ليحقق انتصاره السابع على التوالي في دوري المحترفين لكرة القدم وجرت مباراة أمس على ملعب آل مكتوم بنادي النصر، وبهذه النتيجة تخطى «الأخضر» بذلك «العميد» في جدول الترتيب، بعد صعوده إلى المركز الخامس، برصيد 26 نقطة مقابل تجمد رصيد «الأزرق» عند 25 نقطة.

وجاء «ديربي دبي» مثيراً ومشوقاً وحافلاً بالأهداف والسيناريوهات المتقلبة، وسجل الشباب أهدافه عن طريق إيدجار في الدقيقتين 8 و88 وعبد الله حسن في الدقيقة 78، بينما سجل النصر هدفين عن طريق ليما من ضربة جزاء في الدقيقة 27 ومن كرة ثابتة في الدقيقة 49، وقدمت «فرقة الجوارح» عرضاً متميزاً خارج ملعبها، بعد أن تسيدت اللعب والسيطرة على الكرة، بينما لم يظهر النصر بمستواه الحقيقي، خاصة بعد العرض الطيب الذي قدمه في المباراة الآسيوية.

جاءت انطلاقة المباراة لمصلحة الضيوف الذين دخلوا بتركيز عال وإصرار واضح على فرض مقاليد السيادة على اللقاء، وتحقيق نتيجة إيجابية، تؤكد الوجه الطيب الذي يقدمونه في الفترة الأخيرة، بينما افتقد أصحاب الأرض التنظيم في الدقائق الأولى، وغاب الانسجام بين خطوطهم، ولعب النصر بتشكيلة غاب عنها ماسكارا بسبب حصوله على الإنذار الثالث، وحميد عباس بالمصاب، مقابل الظهور الأول لعيسى علي، بعد انتقاله من الوصل، بينما لعب الشباب دون المهاجم عيسى عبيد والمدافع محمد مرزوق بسبب الإصابة.

وبعد سلسلة من المحاولات استغل الشباب ركنية في الدقيقة الثامنة، نفذها سياو، والتقطها إدجار الذي أسكنها الشباك، ليسجل هدف السبق بضربة رأسية وسط غياب الرقابة من دفاع «العميد». ومنح الهدف المبكر الثقة للاعبي «الجوارح» لمواصلة المباراة بأريحية كبيرة، وسط سيطرة واضحة على الكرة، والتحكم في مجريات اللعب، بينما لم تكن ردة فعل النصر قوية، بسبب ضعف أداء خط الوسط في التحكم بالكرة، وصناعة الفرص الهجومية.

ولم يرتق الأداء الفني خلال الفترة الأولى إلى المستوى المطلوب، وغابت الفرص الخطيرة، بسبب الحذر الكبير من الجانبين، وفي الوقت الذي كان فيه الشباب الطرف الأفضل في اللقاء، ارتكب دفاع «الجوارح» خطأ فادحاً في الدقيقة 26، عندما فشل في إبعاد كرة سهلة على خط منطقة المناورات، لينفرد عيسى علي بالمرمى، ما اضطر الحارس سالم عبدالله للتدخل بقوة، والتسبب في ضربة جزاء، ونجح البرازيلي ليما في تعديل الكفة في الدقيقة 27، لتعود المباراة إلى «نقطة الصفر» ومعها ارتفعت أجواء الإثارة، بعد أن تحسن أداء النصر وأصبحت المباراة متكافئة.

وشهدت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول خطورة من جانب الشباب الذي نوع من محاولاته على الأطراف، بفضل توغلات سياو وهنريكي وداود، إلا أن دفاع «العميد» كان أكثر حذراً وتركيزاً، وأتيحت فرصة للشباب عن طريق سياو لإعادة التقدم في النتيجة في الدقيقة 28، عندما توغل بنجاح وسدد بقوة، إلا أن الحارس أحمد شامبيه حولها إلى ركنية، وفي المقابل لاحت فرصة خطيرة للنصر عن طريق الياباني موريموتو على إثر هجمة مرتدة سددها جانبية لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا