• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مع بدء موسم الحصاد وتشغيل صوامع التخزين الإماراتية

مصر تتطلع إلى محصول وفير من القمح بعيداً عن هدر «الشون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

عبدالرحمن إسماعيل ( القاهرة)

تطمح الحكومة المصرية إلى أن يدر موسم حصاد القمح الذي بدأ منتصف الشهر الحالي ويمتد توريد غلاله للحكومة لنحو 4 أشهر قادمة، إنتاجاً وفيراً يمكن أن يقلل من استيراد أكبر مستهلك للقمح في العالم، بعدما استعدت السلطات الحكومية من خلال صوامع التخزين الحديثة التي أنشأتها الإمارات، للحد من إتلاف الغلال.

وتأمل كل من وزارتي الزراعة والتموين أن تحقق زراعة القمح هذا العام ، إنتاجاً يفوق 4 ملايين طن، فيما تستورد مصر سنوياً أكثر من 10 ملايين طن، مما يجعلها أكبر مستورد للقمح عالمياً، حسب دراسة حديثة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو».

وطالبت الدراسة التي حصلت عليها «الاتحاد» عبر مكتب المنظمة الإقليمي في لقاهرة، الحكومة المصرية بالسماح للقطاع الخاص بإنشاء مرافق بنية تحتية لاستيراد القمح، وإقامة صوامع تخزين حديثة بدلاً من التخزين السطحي الحالي الذي يسمى «الشون»، ويؤدي إلى خسائر تقدرها «الفاو» بنحو 43 مليون دولار سنوياً.

صوامع تخزين

وتعول السلطات المصرية على 25 صومعة حديثة لتخزين القمح والغلال أنشأتها الإمارات في 27 محافظة، تستهدف الحد من الهدر في أطنان القمح التي تلقى في العراء عرضة للآفات والقوارض. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا