• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م

اليمن: «عاصفة الحزم» أحبطت الحلم الإيراني في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

جنيف (وكالات)

أكد نائب وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر أن عملية «عاصفة الحزم» كانت ضرورة للحفاظ على الأمن القومي العربي، وبددت الحلم الإيراني في المنطقة. وخلال لقائه سفراء دول مجلس التعاون الخليجي لدى الأمم المتحدة في جنيف أمس على هامش الاجتماعات الجانبية للجلسة الـ 34 لمجلس حقوق الإنسان، تحدث عسكر عن اهتمام دول الجوار اليمني في تبنيها الكامل للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية لإنقاذ اليمن من الانزلاق إلى مربع العنف كما حدث في بقية دول الربيع العربي. وقال «إن إيران تعبث في المنطقة منذ 30 سنة بحديثها عن مشروع تصدير الثورة الإيرانية، فوجدت في صالح والحوثي ضالتها في محاولة تطبيق نظام ولاية الفقيه وظهر ذلك في تبجحها في إسقاط صنعاء بأيدي طهران». ولفت إلى أن الحلم الإيراني كاد أن يتحقق، لولا عاصفة الحزم التي بددت أحلامهم، مشيراً إلى أن عدن كانت المحطة التي انكسر فيها المشروع الإيراني. وأضاف عسكر «عندما أدرك الحوثي وصالح بهزيمتهم وحليفهم الإيراني، دفعوا بورقة الإرهاب إلى تنفيذ عملياتهم الإرهابية الخبيثة تحت غطاء القاعدة وداعش، كمشروع بديل للعبث في عدن وحضرموت وباقي المحافظات المحررة وحاصروا المحافظات الشمالية الغربية، فبرزت المجاعة بفعلهم وتجويعهم للناس».

وأكد أن «التحالف العربي قد مثل روح الجسد الواحد، فبرزت كل دولة بمشروعها التنموي والإغاثي والصحي والإنساني».

وقال: «ما لم يتم التوصل إلى سلام وفقاً للمرجعيات المتفق عليها فإن الخطر كبير، ومشروع عاصفة الحزم فرضته الضرورة، وتحتاج في اليمن إلى مشروع تنموي وتأهيل اليمن لتصبح جزءا من منظومة مجلس التعاون الخليجي». من جانبه أكد الرئيس الدوري لبعثة مجموعة دول الخليج سفير مملكة البحرين في سويسرا يوسف بوخيري، أن الخليج لن يتخلى عن اليمن وسيقف إلى جانبها حتى يتم القضاء على الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة وعودة الشرعية.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا