• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منها خرج زايد وإليها نظر العالم

ياس.. هوية وطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في سجلات التاريخ، ندون ماضينا نحصره ونسرده، حتى نتعلم منه، نبني عليه، نضعه أساساً لحاضرنا، ونبراساً لمستقبلنا، ومن الماضي نجد أشياء انتهت بانقضاء الزمن إلا الأصيل منها المتأصل في نفوسنا من تراثنا وهويتنا.. ثروتنا وعزنا وفخرنا يبقى بمن تركوه لنا.. ومن أجل ذكراهم ومن أجلنا نحن ولعيون شبابنا حماة نهضتنا، نسعى لأن يكون معنا نطوره مع تطور الزمن، نحافظ على جماله، نساعد على انتشاره، حتى يساعدنا على نقاء نفوسنا وبناء أجسادنا، وفي هذه الرحلة ستكون قناة ياس بمثابة الصديق الوفي، الذي يساهم في مزيد من الانتشار لتلك الرياضات، من خلال طفرة إعلامية، تجسد الهوية الإماراتية.. بمعانيها التعددية من الرياضة التراثية إلى الملاحم الشعبية فيها الرياضات البحرية والبرية على المضامير الصحراوية.

في البحر معكم في البر معكم تسابق الزمن بكم ترميها أشرعة المراكب على شواطئ غرام عشاق البحر، ويجرها عبير رياح مصحوب بصهيل خيول تسابق الزمن لنيل السيف، وتصطادها الصقور في خيمة تراثية، ضمن رحلة غنية بالثقافة الإماراتية نتعرف من خلالها إلى كل جديد لعشاق هذه الرياضة العتيقة، وعلى ظهور الهجن تسير في رحلة ثرية تختلف فيها الوجوه لكن الأصل واحد.

«سياسة القناة»

اختارت ياس أربع رياضات هي الألعاب الراسمة لهوية الإماراتي، الخيل والفروسية، الهجن العربية الأصيلة، السباقات البحرية، والصقارة. وتنتهج القناة سياسة واعية قائمة على أساس رؤية حكيمة لقيادة رشيدة، في السعي الدائم نحو تعريف الخارج قبل الداخل بهوية الإمارات، هوية أرض زايد الخير، التي علمت الجميع العطاء، هوية من زرعوا الخير في كل شبر دبت فيه أقدامهم.

ولأنّ «أبوظبي للإعلام» عنوان لوطن، فكانت الفكرة التي دعمها بكل قوة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام العضو المنتدب، الذي سخر كل الجهود من أجل خروج ياس إلى النور اليوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا