• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

الدورة الرابعة تنطلق 30 أكتوبر المقبل

دبي تستضيف القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

أعلن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي أن القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي تنعقد بدورتها الرابعة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في 30 و31 أكتوبر 2018.

وتركز القمة التي تقام بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي، على آليات تعزيز التواصل بين صناع القرار والمستثمرين والمعنيين بالاقتصاد الإسلامي عبر القطاعات والأسواق والمناطق الجغرافية كافة.

كما توفر الدورة الرابعة منصة لجمع العقول المبدعة وطرح الأفكار المبتكرة لتحفيز النمو عبر القطاعات، ومواءمة متطلبات العاملين في هذه القطاعات مع السياسات والتشريعات الناظمة لها من أجل تسريع النمو، وستطرح القمة في عام 2018 كيفية استفادة الشركات التقليدية من التكنولوجيا للتواصل مع المستهلكين بشكل جديد، بما يعزز التنافسية التي بدأت تأخذ أشكالاً جديدة مع الثورة الصناعية الرابعة لترسم ملامح جديدة لشركات المستقبل.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ، رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: «نتطلع إلى الدورة الرابعة للقمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، ونحن في مرحلة مهمة من التحولات الاقتصادية التي بدأت تغيّر آليات النشاط الصناعي والتجاري وتؤثر بشكل كبير على الشراكات وتوجهات التعاون على مستوى العالم، فعلى الصعيد المحلي، تواصل الإمارات ودبي مسيرتها في التنويع الاقتصادي والتركيز على القطاعات الإنتاجية التي تضمن استمرارية النمو واستدامة الثروات، انطلاقاً من خطتها لتحقيق أفضل مستويات النهضة الاقتصادية في عام 2071 فتحتفي بمئويتها كإحدى أفضل دول العالم اقتصادياً، مدعومة بالطاقات البشرية الوطنية المحترفة والمواهب العالمية التي تحتضنها، ومعتمدة أكثر فأكثر على العلوم والتكنولوجيا المتقدمة، إضافة إلى اعتمادها على الإبداع والابتكار والاستدامة البيئية وريادة الأعمال».

وأضاف معالي المنصوري: «إن عام 2018 سيكون أكثر ملاءمة لطرح وجهة نظر الإمارات ودبي حول مستقبل الاقتصاد الإسلامي، والعمل مع جميع الأطراف المحلية والإقليمية والعالمية لصياغة أجندة المستقبل، فالموقع الريادي الذي حققته منذ إطلاق مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي، وتقدمها إلى المراكز الأولى في مؤشرات الصناعات الحلال على مستوى العالم، يرفع من جهوزيتها لتقود مسيرة تسريع النمو وتحفيز الابتكار وتعزيز الشراكات والتواصل بين المستثمرين والمنتجين وصناع القرار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا