• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فلسطين ترجئ مشروع قرار دولي ضد الاستيطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 أبريل 2016

رام الله (الاتحاد)

ناقش رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت هاتفياً، الاستعدادات الجارية لعقد مؤتمر سلام دولي يسبقه اجتماع وزاري تحضره الأطراف العربية والدولية المعنية.

يأتي ذلك، في إطار استكمال ما جرى في اللقاء الذي جمع الرئيس مع نظيره الفرنسي فرانسوا أولاند في باريس قبل عدة أيام حيث أعلن ايرولت عن أن بلاده ستنظم في 30 مايو المقبل، في باريس اجتماعا وزاريا دوليا في محاولة لإحياء عملية السلام الإسرائيلية – الفلسطينية، وسيفتتح الرئيس فرنسوا أولاند هذا الاجتماع الذي ستشارك فيه 20 دولة، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وحسب التقديرات الفرنسية، فإن هذا الاجتماع قد يؤدي في حال نجاحه إلى الإعداد لقمة دولية تعقد في النصف الثاني من هذا العام بحضور مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين، حيث ترى فرنسا انه لا يوجد حل آخر للنزاع سوى بإقامة دولتين: إسرائيلية وفلسطينية، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن.

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن الفلسطينيين سيمهلون فرنسا حتى تحرز تقدما في مبادرتها الداعية إلى عقد اجتماع وزاري دولي لتحريك عملية السلام الإسرائيلية - الفلسطينية، ولن يقدموا في الوقت الحاضر مشروع قرار في الأمم المتحدة. وقال إنه ينتظر اتصالا من آيرولت يؤكد رسميا تاريخ الاجتماع الوزاري.

ورحب المالكي بإعلان باريس عن عقد اجتماع وزاري تمهيدا لمؤتمر دولي. وأوضح أنه بعد زيارة محمود عباس مؤخرا إلى فرنسا، تقرر أن «نشاطنا في مجلس الأمن يجب ألا يشكل خطراً بأي وجه من الوجوه على المبادرة الفرنسية».

وفيما يتعلق بمشروع القرار الذي يسعى الفلسطينيون لاستصداره من مجلس الأمن الدولي لإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، قال المالكي إنه ما زال ينبغي إجراء «مناقشات إضافية مع الدول العربية، قبل معرفة الوقت المناسب للتقدم في هذا الاتجاه».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا