• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

دمشق : لا صلة بين زيارتي المعلم والخطيب لموسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

دمشق (د ب ا) - استبعدت الحكومة السورية وجود رابط بين الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم وشخصيات معارضة إلى روسيا، على رأسها زعيم الائتلاف الوطني المعارض أحمد معاذ الخطيب. وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان لها مساء أمس الأول، إن «بعض وسائل الإعلام تناقلت تصريحات منسوبة إلى ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي تربط بين الزيارة المرتقبة للمعلم وزير الخارجية والمغتربين إلى موسكو، وزيارات أخرى ستقوم بها مجموعات سورية معارضة إلى العاصمة الروسية». وأضاف البيان أن «الوزارة إذ تؤكد ترحيبها بدعوة الجانب الروسي للوزير المعلم لزيارة موسكو من أجل اللقاء مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، فإنها تلفت في الوقت ذاته إلى أنه فيما يتعلق بما أشيع عن اللقاء مع المعارضة فقد أوضحت سوريا موقفها مراراً بأن أبواب دمشق مفتوحة للحوار على الأرض السورية تحت سقف الوطن مع المعارضة في الداخل والخارج وفق برنامج الحل السياسي الذي تبنته الحكومة السورية وباشرت به».

وكان بوجدانوف الذي يشغل أيضاً منصب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، صرح أمس الأول، أن موسكو تنتظر نهاية الشهر الحالي زيارة لوزير الخارجية السوري، حيث سيجري مباحثات مع نظيره الروسي لافروف تتعلق بسبل الخروج من الأزمة السورية. وقال بوجدانوف أنه سيتم تحديد الموعد النهائي للزيارة قريباً، استناداً إلى برنامج الوزير الروسي المكثف خلال الشهر الحالي. وأضاف بوجدانوف لقناة «روسيا اليوم» أن عدداً من الشخصيات السورية المعارضة سيصل إلى موسكو، وعلى رأسهم معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الذي أعرب عن اهتمامه بزيارة العاصمة الروسية تلبية للدعوة التي تلقاها مؤخراً من لافروف في مدينة ميونيخ الألمانية، على هامش المؤتمر الدولي للأمن.