• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

يميزه عن الطبيعي وفقاً للخواص الفيزيائية

مختبر دبي: توفير جهاز لكشف الألماس الصناعي نهاية الشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2018

آمنة الكتبي (دبي)

كشف عبدالله محمد المرزوقي رئيس قسم مختبرات المواد الاستهلاكية والسلع بالإنابة في إدارة مختبر دبي المركزي أنه سيتم توفير جهاز ذكي للكشف عن الألماس الصناعي خصوصا المركب على المعادن الثمينة، وذلك نهاية الشهر الجاري. وأوضح لـ «الاتحاد» أن الألماس الصناعي ينتشر في العالم بشكل كبير، وأن هذا المنتج يشابه الطبيعي من حيث الخواص، لكنه يختلف بالقيمة السوقية ولا يمكن أن يتم تمييز ذلك بالعين المجردة أو أجهزة المجهر العادية، لافتا إلى أن الجهاز الحديث دقيق للغاية وقادر على فرز النوعين وفقا للخواص الفيزيائية. وقال إن عدد خدمات قسم مختبرات المواد الاستهلاكية والسلع 101 خدمة، موضحا أنه بلغ عدد الفحوص المنجزة 88 ألفا و925 فحصا خلال العام الماضي.

وأضاف شملت هذه العينات مختلف المواد الاستهلاكية، شاملة الأحجار الكريمة كالألماس واللؤلؤ، ومختلف الأحجار الكريمة الملونة، والمعادن الثمينة، وبلاتين والفضة، ولعب الأطفال، ومستحضرات التجميل والعناية الشخصية، والمنتجات النسيجية المختلفة. وأوضح أن شعبة التحليل الكيميائي للمواد الاستهلاكية أنجزت 79 ألف فحص، فيما أنجزت شعبة مختبر الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة 20 ألف فحص، مبينا أن مختبر الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة يوفر 12 فحصا، تشمل تعيين نقاوة الذهب في المشغولات والسبائك الذهبية، والفضة في المشغولات والسبائك الفضية، والبلاتين في المشغولات والسبائك، وخدمة دمغ المشغولات الذهبية والفضية والبلاتينية بعلامات الدمغة الرسمية، وفحص الماس والأحجار الكريمة الملونة واللؤلؤ، لافتا إلى أن المختبر يوفر الفحص بطريقة التجفين أو التحليل الناري، من خلال أجهزة المعايرة بفرق الجهد، ومطياف الانبعاث الذري، والأشعة السينية، والدمغ بالليزر أو الطرق التقليدية. وفيما يخص فحص الأحجار الكريمة، يضم المختبر جهاز الأشعة السينية للفحص الكيميائي، وجهاز الأشعة السينية لفحص اللؤلؤ، وجهاز الرامان «أشعة الليزر»، وجهاز الأشعة فوق البنفسجية، وجهاز الأشعة تحت الحمراء.

وأشار إلى أن مختبر المواد الاستهلاكية يقوم أيضا بإجراء فحوصات لعب الأطفال والتأكد من سلامة وأمان استخدامها وتناسبها مع سن الطفل، وكذلك بالنسبة لفحوصات جودة وسلامة المنسوجات من حيث قابلية الاشتعال والصبغات التي تحويها، والتي يتم تنفيذها من قبل موظفين مؤهلين، وباستخدام التكنولوجيا المتقدمة والأجهزة التحليلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا