• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

«فتح» تدعو إلى دعم دولي للمصالحة الفلسطينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

رام الله،غزة (الاتحاد، وكالات) - دعت حركة «فتح» أمس المجتمع الدولي إلى دعم المصالحة الوطنية الفلسطينية باعتبارها عامل استقرار ودعم لأي مفاوضات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأكد عضو اللجنة المركزية للحركة ورئيس وفدها لحوار المصالحة مع حركة «حماس» عزام الأحمد عزم القيادة الفلسطينية على تطبيق بنود اتفاق المصالحة.

وقال، في بيان أصـدره عقـب اجتماعه مع القنصل الاسباني العام في القـدس المحتلة الفنسو بورتاباليس في رام الله، «ندعو المجتمع الدولي إلى دعم المصالحة التي سـتكون عامل اسـتقرار ودعـم لأي مسار سياسي أو مفاوضات يمكن أن تنطلق على أسس ومرجعيات سـياسية وقانونية واضحة».

إلى ذلك، أعلن الأحمد أن «فتح» و«حماس» المصالحة الفلسطينية ستستأنفان حوار المصالحة باجتماع جديد في القاهرة يوم الاثنين المقبل.

وقال للإذاعة الفلسطينية «إن هذا الاجتماع يتزامن مع انتهاء عمل لجنة الانتخابات المركزية (الفلسطينية يوم الاثنين 18 من الشهر الجاري وسيبحث مشاورات تشكيل حكومة الوفاق الوطني والأسماء المقترحة لها، بالإضافة إلى تقييم ما تم إنجازه من ملفات على صعيد المصالحة الفلسطينية».

من جانب آخر اشترط رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة «حماس» إسماعيل هنية «حماية الثوابت والمقاومة» لإنجاز المصالحة. وقال، في بيان أصدره عقب اجتماعه مع وفد أردني في غزة، «نحن عازمون على تحقيق المصالحة على أصولها رزمة واحدة وبالتزامن وتحقيق مطالب الشعب الفلسطيني».

وأضاف «نحن نريد مصالحة لا تفرط بالثوابت ولا تتنازل عن حق العودة (للاجئين الفلسطينيين) ولا تعترف بإسرائيل، ونحن مستعدون لمصالحة كهذه ونأمل في أن يدعمنا الجميع في ذلك وأن تكون مصالحة لا تخدم سياسات ثبت فشلها، ولا تكون تكتيكية»