• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

هجومان على مقرين للاستخبارات في البيضاء

93 مليون دولار لرعاية ضحايا الاحتجاجات في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

عقيل الحـلالي (صنعاء) - خصصت الحكومة الانتقالية في اليمن مبلغ 93 مليون دولار لرعاية ضحايا احتجاجات العام 2011 التي أطاحت الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ومنذ أسابيع، تتعرض الحكومة الانتقالية، التي يقودها تكتل «اللقاء المشترك»، الذي تزعم لاحقا موجة الاحتجاجات ضد صالح، لانتقادات شديدة من قبل عشرات جرحى الانتفاضة الشبابية، حيث يتهمونها بـ»المحسوبية» في تقديم المعونات الصحية والطبية للمصابين.

وقال رئيس الوزراء، محمد سالم باسندوة، أمس إن حكومته حريصة على «مساعدة» أسر القتلى الذين سقطوا في أحداث 2011، ورعاية الجرحى «وتوفير العناية الطبية اللازمة لهم»، مؤكدا أن الحكومة «اعتمدت في موازنة العام الجاري 20 مليار ريال (أي ما يعادل 93 مليون دولار) لرعاية أسر الشهداء والجرحى».

ومنذ أواخر يناير، يعتصم عشرات الجرحى أمام مبنى الحكومة في صنعاء للمطالبة بعلاجهم في الخارج أسوة بغيرهم من كوادر أحزاب «اللقاء المشترك»، الذين أصيبوا برصاص قوات أمنية موالية لصالح في العام قبل الماضي.

وقال باسندوة، لدى حضوره حفلا تكريميا أقامته الجمعية الخيرية لتعليم القرآن الكريم في صنعاء: «نحن أحرص ما يكون على مساعدة اسر الشهداء ومعالجة الجرحى»، معلنا أن تسعة من الجرحى المعتصمين أمام مبنى الحكومة سيسافرون الاثنين المقبل إلى ألمانيا وكوبا للعلاج هناك.

وذكر أنه يتعرض لحملة إعلامية «ظالمة» من قبل «الطرف» الذي «قتل وجرح الشباب»، في إشارة إلى معسكر الرئيس السابق، داعيا هذا الطرف إلى «ترك المزايدة» في قضية علاج الجرحى، الذين أُصيب عشرة منهم، بينهم النائب المستقل أحمد سيف حاشد، عندما حاولت قوات الشرطة اقتحام اعتصامهم أمام الحكومة الثلاثاء الماضي. ... المزيد