• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

لشرح آلية خفض إنتاج النفايات

مركز النفايات ينظم ورشة عمل في «الغربية» قبل تطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة الجديدة الشهر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

محمد الأمين (المنطقة الغربية) - نظم مركز إدارة النفايات بأبوظبي أمس ورشة عمل لإطلاق المرحلة الثانية من نظام التعرفة الجديدة الذي سيطبق في 16 من الشهر المقبل على منتجي النفايات من الدوائر والشركات الخاصة العاملة في مجال القطاع الزراعي والجهات المختصة في مجال النفايات. وذلك بصالة الأعراس في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بحضور سالم خلف المزروعي مساعد مدير المنشآت والمرافق بالمركز وعدد الجهات الحكومية والخاصة وأصحاب الشركات والمهندسين والمهتمين.

وأوضح المركز أن الحملة تأتي في إطار سياسة التطوير المستمر التي ينتهجها المركز، مشيراً إلى أن نظام التعرفة الجديدة يرمي إلى خفض انتاج النفايات من مصدرها من خلال التشجيع على التقليل منها وإعادة الاستخدام والتدوير؛ بهدف خفض كميات النفايات الواردة إلى مكبات النفايات والحد من الآثار السلبية الناجمة عن الاعتماد المتزايد على المصادر الطبيعية والعمل على خلق الفرص الاستثمارية ودعم قطاع الصناعات الخضراء “الصديقة للبيئة” التي تساهم في تقدم الاقتصاد الوطني والارتقاء بمستوى الخدمات البيئية المقدمة للمجتمع، بحيث يتوجب على المنشآت التي تنتج كميات كبيرة من النفايات أو بما يعادل 250 طن سنوياً أو أكثر تخفيض إنتاج نفاياتها بنسبة 20% على الأقل وتوفير تقارير تطور الأداء في تطبيق معايير الإدارة السليمة للنفايات المعتمدة من قبل هيئة البيئة أبوظبي والاستشاريين المجازين والمسجلين لدى مركز إدارة نفايات أبوظبي، وذلك من أجل ضمان التزام المنشآت بالتعامل السليم مع النفايات والحفاظ على صحة وسلامة البيئة للأجيال القادمة تماشيا مع استراتيجية أبوظبي نحو أبوظبي مستدامة 2030. وسيقوم مركز إدارة النفايات من جانبه بتسهيل إجراءات استصدار شهادة عدم الممانعة لجميع المشاءات العاملة بإمارة أبوظبي.

وتناولت الورشة آلية خفض إنتاج النفايات والهدف المراد تحقيقه والإطار التشريعي لآلية خفض إنتاج النفايات ومتطلبات الممارسة الصحيحة لإدارة النفايات ومناقشة تقارير الأداء في خفض إنتاج النفايات باعتبارها أفضل الخيارات.

وكشف المتحدثون عن الهدف من آلية خفض إنتاج النفايات هو تطوير نظام متكامل لإدارة النفايات في قطاع الإنشاءات في إمارة أبوظبي تماشياً مع المعايير الدولية للحد من إنتاج النفايات في الإمارة وزيادة الوعي البيئي حول تقليل إنتاج النفايات وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير للنفايات بهدف أداء جيد في عام 2012 وخفض إنتاج النفايات بنسبة 70% بحلول عام 2015 وخفضها بنسبة 80% بحلول عام 2018

وكان المركز قد أطلق العام الماضي عدة حملات منها حملة عيد الأضحى، التي تضمنت أعمال تنظيف وغسل المناطق الحيوية ورفع المخلفات الخضراء والعشوائية من مواد بناء ومخلفات كبيرة من الأحياء السكنية، ونظافة المسالك وما بين المنازل، وغسيل الحاويات والأرصفة، وتنظيف اللوحات الإرشادية، بالإضافة إلى عملية التلقيط للمناطق المفتوحة، وإزالة الكتابات من على الجدران، وصيانة الحاويات في المنطقة، ورفع مخلفات الإطارات، ونظافة الحمامات العامة. وشارك فيها أكثر من 3000 عامل وحوالي 200 آلية مع زيادة 80 عامل طوارئ في أبوظبي، إضافة إلى عدد العمال الأصلي والبالغ 800 عامل، بالإضافة إلى 14 معدة طوارئ مضافة إلى 80 كانت عاملة فيها، كما تمت إضافة 15 عامل طوارئ في مدن المنطقة الغربية على العدد الإجمالي للعاملين البالغ 150 وكذلك مدينة العين، حيث تمت إضافة 60 إلى 1400 عامل.

كما أعلن المركز السنة الماضية كذلك عن حملة «لا للرمي العشوائي للنفايات» التي انطلقت في 9 سبتمبر وبقيت مستمرة على مدار العام مع تخصيص فرق عمل ميدانية تتابع ما حققته الحملة من أهداف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا