• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كاراجر: «البريميرليج» الأفضل وأنديتنا ليست الأقوى!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

محمد حامد (دبي)

اعترف جيمي كاراجر نجم ليفربول السابق والمحلل الكروي الحالي في مقال نشرته صحيفة «دايلي ميل» أن الدوري الإنجليزي يحمل جميع وجوه التناقض، ويثير دهشة كل من يحاول تحليل مكانته، فهو الأقوى في العالم مالياً واقتصادياً، كما أنه بلا منافس من الناحية الإعلامية، والأفضل جماهيرياً «باستثناء حالة الشغف العالمي بالريال والبارسا»، كما أن البريميرليج الأكثر جذباً للنجوم الأجانب، والأعلى في الرواتب والمزايا المالية، والأكثر ثراءً وتعدداً في الوجوه التدريبية، ولكنه في نهاية المطاف ليس الأقوى فنياً، ولا يضم أفضل أندية أوروبا.

وكشف كاراجر عن مفارقات «البريميرليج»، فقال إنه دوري قوي وأنديته ضعيفة، وهي معادلة صعبة ومثيرة للدهشة، إلى حد أنها تبدو للوهلة الأولى «متناقضة»، ولكن تحليل الصفقة التاريخية، والتي تم بموجبها بيع حقوق الدوري الإنجليزي لمدة 3 سنوات «2016 – 2019» مقابل 5 مليارات جنيه إسترليني، تؤكد أنه دوري جذاب إعلامياً وجماهيرياً وتجارياً، فقد تنافست القنوات العالمية على حقوق البث، مما يؤكد أن البريميرليج بضاعة رائجة تماماً. إلا أن كاراجر أشار في الوقت ذاته إلى أن المتتبع لأداء ومستويات الأندية الإنجليزية في دوري الأبطال، ويوروبا ليج سوف يكتشف على الفور أنها ليست الأقوى على الساحة القارية، فهناك الريال والبارسا والبايرن مثلاً، وهو ثلاثي يبدو أقوى كثيراً من أندية الإنجليز، وأكثر قدرة على الفوز بلقب دوري الأبطال.

وتابع كاراجر: «هل يمكننا القول إن البريميرليج هو الدوري الأفضل في العالم؟ بالنظر إلى صفقة المليارات الخمس يجوز لنا أن نقول ذلك، ولكن هل حقاً هو الأقوى فنياً؟ في هذه اللحظة أنا أقول لا، مع الاعتراف بأن لدينا أفضل سلعة كروية في العالم من الناحية المالية والجماهيرية والإعلامية، ومع هذا التدفق المالي الكبير، يتوجب على أندية الدوري الإنجليزي أن تحقق ما هو أفضل على الساحة القارية». وطالب كاراجر الأندية الإنجليزية بالاهتمام ببطولة يوروبا ليج، في محاولة منه لتجنب الحديث عن دوري الأبطال وصعوبته والخصوصية التي تحيط به، حيث لا يثق الإنجليز كثيراً في قدرة أندية البريميرليج على الظفر باللقب، وهو ما دفع كاراجر إلى توجيه الأنظار إلى بطولة يوروبا ليج، مشيراً إلى أن هذه البطولة لم تدخل خزائن الإنجليز في آخر 15 عاماً، سواء بمسماها الحالي «يوروبا ليج» أو السابق «كأس الاتحاد الأوروبي”، سوى في مناسبتين، عام 2001 بواسطة ليفربول، و2013 عن طريق تشيلسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا