• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

"الاتحادية العليا" تسقط الحضانة عن أم بعد زواجها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

يعقوب علي (أبوظبي)

حكمت المحكمة الاتحادية العليا بإسقاط حضانة أم لابنتها (9 أعوام) بعد زواجها، مؤكدة أن زواج الأم الحاضنة يسقط حقها في الحضانة شرعاً وقانوناً.

 

وتتلخص تفاصيل الدعوى في تقدم أب بدعوى أحوال شخصية يطالب فيها بإسقاط الحضانة عن الأم بعد زواجها من آخر، مطالباً بضم حضانتها إليه. قوبلت الدعوى بالرفض في المحكمة الابتدائية والاستئناف. ولجأ الأب للمحكمة الاتحادية العليا، فقبلت الطعن شكلاً ومضموناً وحكمت بإسقاط الحضانة عن الأم.

وشهدت جلسة الحكم تخلف الأم عن حضور جلسة المحكمة رغم إعلانها بموعد الجلسة. وأكد الأب ثبوت زواج الأم بأجنبي عن ابنتها الصغيرة.

وأكدت المحكمة أن القاعدة العامة هي إسقاط الحضانة عن الأم بعد زواجها، والاستثناء هو بقاؤها مع الحاضنة إلا إذا ما رأت المحكمة ما يستدعي ذلك. وإذ جاء الحكم برفض الدعوى دون أسباب تقتضي استمرار حضانة الأم رغم زواجها بأجنبي، مشيرة إلى أن شروط الحضانة اختلت بهذا الزواج وفقدت الأم أحد شروطه بألا تكون قد تزوجت بأجنبي ودخل بها، مؤكدة أن الحكم السابق معيب ويستوجب النقض.

واستندت المحكمة على نص المادة 44/&rlm&rlm1 من قانون الأحوال الشخصية والذي نص على: «أي حاضنة تزوجت بأجنبي عن المحضون ودخل بها زوجها سقط حقها في الحضانة إلا إذا قدرت المحكمة خلاف ذلك لمصلحة المحضون». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض