• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

مؤشر قد يبدد مخاوف الإحجام الجماهيري

ارتفاع أسعار التذاكر 700 % في المواقع «السوداء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

محمد حامد (دبي)

أشارت تقارير أسترالية إلى أن الاهتمام الجماهيري بكأس أمم آسيا يتجلى بقوة في الإقبال على شراء التذاكر وخاصة عبر المواقع غير الرسمية التي توازي «السوق السوداء»، واللافت في الأمر أن الحرص على شراء التذاكر لا يقتصر على مباريات المنتخب الأسترالي مستضيف الحدث القاري الكبير، بل يشمل جماهير بقية المنتخبات وخاصة الآسيوية مثل اليابان وكوريا الجنوبية وغيرها، وأيضاً المنتخبات العربية ولكن بنسبة أقل.

ويمكن تفسير الأمر بأن أستراليا وجهة سياحية جيدة في جميع الأحوال، ولكنها في هذا التوقيت تحديداً سوف تحقق للجماهير هدفاً مزدوجاً بالجمع بين كونها وجهة سياحية ورياضية في نفس الوقت، حيث تحتضن كأس أمم آسيا لكرة القدم، وبعد انطلاقتها بأيام تبدأ بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بمشاركة أشهر نجوم اللعبة.

وفي الوقت الذي كان البعض يخشى من صورة المدرجات الخاوية في البطولة لأسباب تتعلق بعدم تمتع كرة القدم بالشعبية الأولى في أستراليا، إلا أن تقرير صحيفة «سيدني مورننج هيرالد» الأسترالية يشير إلى عكس ذلك، حيث أكد ارتفاع قيمة التذاكر من 25 دولاراً أميركياً أي 30 دولاراً أسترالياً، وهي تذكرة الفئة الأولى إلى 117 دولاراً أسترالياً، أي حوالي 95 دولاراً أميركاً للتذكرة.

وتابع التقرير :«تتراوح أسعار التذاكر في منافذ البيع الرسمية وعبر المواقع الرسمية المعتمدة على شبكة الإنترنت بين حوالي 15 إلى 30 دولارا، ولكن بعض المواقع التي يمكن القول إنها أقرب إلى السوق السوداء مثل موقع فياجو يعرضها مقابل مبالغ تتراوح بين 70 دولارا للتذكرة الأقل سعراً، وصولاً إلى 117 دولاراً للفئة الأعلى»

وقالت متحدثة رسمية من اللجنة المحلية المنظمة للبطولة تعليقاً على ذلك: «نحن ندعو الجماهير إلى شراء التذاكر عبر الموقع الرسمي للبطولة، وهؤلاء الذين يفضلون الشراء من المواقع الأخرى التي لم نعتمدها رسمياً عليهم تحمل مسوؤلية اختيارهم، لدينا تذاكر متوافرة حتى الآن لجميع المباريات، وهي متنوعة بين مختلف الفئات والأسعار، ولا يوجد ما يدعو للتعامل مع السوق السوداء»

وقد تم توزيع عدد كبير من التذاكر للرعاة، والجهات الحكومية، والمؤسسات الإعلامية، وسط مؤشرات تؤكد توافر التذاكر للجماهير، وفي حال تجاوز الإقبال الجماهيري المعروض من التذاكر، فإن بعض الملاعب الأسترالية وخاصة ستاد كانبيرا الذي يستضيف 7 مباريات، من بينها مباراة ربع النهائي يتمتع بخاصية إضافة بعض المقاعد له في الحالات الطارئة.

وتقام مباريات البطولة القارية في 5 ملاعب غالبيتها متوسط السعة، حيث لا تتجاوز سعة ملعب نيوكاسل 33 ألفاً، وستاد كانبيرا يسع 25 ألفاً، وملبورن الذي يصل عدد مقاعده إلى 30 ألفاً، في حين يعد ستاد ملبورن هو الأكبر بـ 84 ألف مقعد، يليه بريسبين الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 52 ألفاً.

ووفقاً لتقارير أسترالية فسوف تحظى بطولة أمم آسيا في نسختها الحالية باهتمام جماهيري كبير، حيث من المتوقع أن تحظى بمتابعة تلفزيونية من مليار متفرج حول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا