• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أول من سجل المصحف المرتل

الشيخ الحصري.. قرأ القرآن في «الكونجرس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

القاهرة (الاتحاد)

أحد أعلام قراء القرآن الكريم في القرن العشرين، كان صاحب صوت عذب يمس القلوب والعقول، وصفه البعض بأنه أفضل من جود القرآن ورتله.

هو القارئ الشيخ محمود خليل الحصري، المولود في السابع عشر من سبتمبر سنة 1917 في قرية شبرا النملة التابعة لمدينة طنطا بمحافظة الغربية «شمال القاهرة» التحق بكتاب القرية، وهو في سن الرابعة، وحفظ القرآن كاملاً في الثامنة، وفي الثانية عشرة من عمره التحق بالمعهد الديني في طنطا، وبعد ذلك اتجه لدراسة القراءات العشر في الأزهر، ونال الشهادة الأزهرية في علم القراءات.

امتحان الإذاعة

في العام 1944، تقدم الشيخ الحصري إلى امتحان الإذاعة المصرية، وحظي بإعجاب وتقدير لجنة الامتحان، وجاء في المركز الأول من بين جميع المتقدمين، وفي العام 1950 عين قارئاً للمسجد الأحمدي بطنطا، كما عين في العام 1955 قارئاً لمسجد الحسين بالقاهرة، وفي العام 1957 عين مفتشا للمقارئ المصرية، رقي وكيلاً لها، وبعد عام عين مراجعاً ومصححاً للمصاحف بالأزهر بلجنة القرآن والحديث بمجمع البحوث الإسلامية، وفي العام 1960 صدر قرار جمهوري باختيار الشيخ الحصري شيخا لعموم المقارئ المصرية.

توالت نجاحات وإنجازات الشيخ الحصري في مجال قراءة القرآن الكريم، فقد كان أول من سجل المصحف المرتل كاملاً برواية حفص عن عاصم للإذاعة المصرية، وظل يصدح به وحيداً لمدة عشر سنوات، ثم سجل القرآن برواية ورش عن نافع ثم قالون عن نافع ثم الدوري عن أبي عمرو، وكان أول من نادى بإنشاء نقابة لقراء القرآن الكريم، ترعى مصالحهم وتضمن لهم سبل العيش الكريم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا