• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فوز مهم يعيد التوازن في الوقت المناسب

«العنابي» يفرض هيبته قبل «الآسيوية».. بـ «الثلاثية السماوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يظهر السعودي سامي الجابر مدرب الوحدة الجديد في أول مباراة له مع الوحدة أمام السد القطري الثلاثاء المقبل، في تمهيدي دوري أبطال آسيا، بحسب عبد الله سالم مدير فريق الوحدة الذي أكد أن ناديه قام بإرسال اسم الجابر مديراً فنياً للفريق إلى الاتحاد الآسيوي، مشيراً إلى أن لوائح الاتحاد القاري تسمح بذلك، ويباشر المدرب السعودي مهامه رسمياً اليوم السبت، حيث يشرف على تدريب العنابي للمرة الأولى.

واعتبر عبد الله سالم أن الفوز الذي حققه الفريق على بني ياس يمثل دفعة معنوية كبيرة قبل مواجهة السد التي وصفها بالصعبة، لكنه بين أن الجابر يعرف السد جيداً بحكم عمله في الدوري القطري مع النادي العربي، كما راقب السد جيداً في مباراته الأخيرة أمام الرفاع البحريني، والتي تأهل بعد الفوز بها بركلات الترجيح لمواجهة الوحدة في أبوظبي، ويتأهل الفائز منهما ليكمل فرق المجموعة الثالثة التي تضم بجانبهما الهلال السعودي.

وكان الوحدة قد فرض هيبته وأكد قدرته على الحضور القوي من خلال المستوى المتميز الذي قدمه أمام بني ياس، وبرهن من خلاله أن الفريق يستطيع أن يتعامل مع المواقف الصعبة، وساعده في ذلك الانعكاس الإيجابي للتغيير الفني الذي شهده الفريق قبل يومين من المباراة بإقالة البرتغالي خوسيه بيسيرو وتكليف ابن النادي المدرب ماجد سالم بقيادة الفريق مؤقتاً لحين تسلم الجابر مهمته.

وظهر الوحدة بخطوط متماسكة وبروح قتالية ولياقة ذهنية عالية، كفلت له التفوق في اللقاء الذي يعتبر بداية مرحلة جديدة للفريق المطالب بالمنافسة على بطولة الدوري والتقدم كثيراً في دوري أبطال آسيا.

وفي المقابل، فقد ظهر بني ياس بالذات في الشوط الأول بمستوى متواضع وخطوط متباعدة وكثرت أخطاؤه بالذات في المنظومة الدفاعية، وساهم في ذلك قيام مدربه الإسباني لويس جارسيا بالاحتفاظ بأوراق مهمة مثل يوسف جابر قائد الفريق وبندر الأحبابي على دكة البدلاء، وهو ما أثر على عطاء الفريق الذي تحسن نسبياً في الشوط الثاني بعد دخول اللاعبين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا