• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

مجد ومجيد يسافران بـ«حلم يقظة» إلى هوليوود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

عشقت عدسة مجد مازن التصوير في ربوع الإمارات، وتفتحت موهبته في أبوظبي على كورنيش العاصمة الساحر، فكانت أبو ظبي ملهمته ببحرها وصحرائها، فكان يلتقط بكاميرته صوراً تشير إلى موهبته وإبداعه منذ صغره، لذا فكر في دراسة الإخراج والتصوير السينمائي في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة، في محاولة للدخول إلى عالم هوليوود، وقد حقق حلمه وتخرج في هوليود، وعلى الرغم من حداثة سنه أنجز فيلماً مع زميله مجيد باسل الخطيب، نجل المخرج التليفزيوني والسينمائي السوري باسل الخطيب، فيلمه الأول «ريفيرا».. أحلام يقظة، الذي حصد جائزة الشرف للأفلام القصيرة في مهرجان لوس أنجلوس للفيلم عام 2017، والفيلم مدته 15 دقيقة، ويتحدث عن التمييز العنصري ضد الشباب العربي خاصة داخل المجتمع الأميركي والغربي. تدور قصة الفيلم حول شاب يدعى علي، أميركي من أصول شرق أوسطية، يعشق السينما ويعمل لكسب لقمة عيشه في مخبز، لكنه لا يسلم من التمييز العنصري أثناء عمله.

فكرة الفيلم بسيطة في شكلها، عميقة في طرحها، تظهر موهبة مجد ومجيد في توظيف الإضاءة، وجمالية التصوير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا