• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحلم بجائزة بوليترز.. إليك أهم المفاتيح من صحفيين فازوا بها بجدارة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

إن المكان المفضل لديانا سوج عندما تبدأ مسار قصة، هو دفترها النحيف المدسوس في حقيبتها. ووجدت محررة المشاريع في مجلة «بالتيمور صن» نفسها منذ سنوات في هذا المكان مرة أخرى، على متن سيارتها متجهة نحو المقبرة. كانت تبحث عن قبر لن يتحدث معها أحد بشأنه.

وعندما وجدته، وجدت ألعاباً وملاحظات مكتوبة هناك أيضاً. كانت هناك ملاحظات مكتوبة بخط اليد مدسوسة بعناية بين اللُعب، تتحدث بحسرة وأسى. وقالت إحدى البطاقات: «عيد ميلاد سعيد. من فضلك تذكر كل عام أننا لن ننساك أبداً. نحن نحبك ونفتقدك. مع حبنا أمك وأبوك».

وتعتبر قصة سوج التي تتناول قلة وجود الأبحاث التي تتناول موت الأجنة داخل الأرحام، جزءاً من العمل الذي أدى إلى فوزها بجائزة بوليتزر 2003 عن السبق الصحفي. غير أن الأمر لم يبدأ بالذهاب إلى المقبرة. لقد بدأ بملاحظة تتعلق بمذكرة لمنظمة وجدتها أثناء العمل على تقريرها.

قالت سوج، أثناء وجودها في غرفة مليئة بالأشخاص الذين تجمعوا لحضور ندوة الكتابة الأخيرة في معهد بوينتر للصحافة قبل إعلان جوائز بوليتزر في الذكرى المئوية لها: «الأمر يشبه وجود الشخص في غواصة ذات منظار يقوم بالمسح باستمرار». واستضاف المعهد جلسات لمدة عشر دقائق لأكثر من عشرة صحافيين، من بينهم اريك ديغانز من الراديو الوطني الرسمي، وهاويل رينز رئيس التحرير التنفيذي السابق لنيويورك تايمز، ولين ديغرغوري من مجلة تامبا باي تايمز.

وإليكم بعض النصائح من الجلسات:

01 اعثر على الباب السري لقصتك ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض